الرئيسية > شباب و بنات > حواء > الدلال المفرط يجعل من الفتاة شخصية لا تتحمل أي مسؤولية

الدلال المفرط يجعل من الفتاة شخصية لا تتحمل أي مسؤولية

67477908317

إن الدلال المفرط يجعل من الفتاة شخصية لا تتحمل أي مسؤولية، وهذه مشكلة كبيرة يتحمل الوالد تبعاتها، مضيفاً أنه سيندم أشد الندم عندما تصبح ابنته مهيأة للزواج، وتنتقل إلى حياة مختلفةً تماماً عما اعتادت عليه، من عدم تحمل واجبات الأسرة في كل مناحيها، و أن الأب أسهم في الفشل شبه المؤكد، فالدلال له أنواع وشروط، وهو مطلوب ومرفوض، وأن الشباب بكل طبقاته المتعلمة والواعية، الفقيرة والغنية، يتهرب من “الفتاة الدلوعة”، فهم يدركون أنها لن تتمكن من تحمل ظروف الحياة، والمشاركة في بناء أسرة سعيدة في ظل ظروف الحياة الحالية الصعبة، وهذا ما حدا بالكثير منهم إلى العزوف عن الزواج، بل وتأخر سن الزواج، فهو لا يثق بقدرة الفتاة على تحمل الحياة الزوجية، مشدداً على أن الاعتدال في الدلال هو الحل الأمثل.

يؤكد الدكتور عادل نجيب أستاذ الطب النفسى  أن  المجتمع لا يرفض أو يقبل المرأة المدللة، في المطلق، إنما هناك نسبة وتناسب في هذا الأمر علما بأن نسبة الدلال المقبولة لدى معظم الرجال وإذا زادت نسبة الدلال عند المرأة، فلن يكون لديها وقت للقيام بواجباتها الأساسية مع زوجها، وتصبح هذه الزيادة عبئا عليه وعندما يكون دلال الفتاة من دون واقع عقلاني قد يفسدها. أما إذا تم وضع إطار عقلاني للفتاة مع منطلقات دلالها، فلا خوف عليها، حيث إن دلال البنت الزائد، لا يعني بالضرورة أنها غير مسؤولة، كما يجب أن ننتبه إلى أن من تغالي في دلالها على الرجل، تفعل ذلك ربما لتلفت إنتباهه إلى أنها أنثى وتحتاج إلى إهتمامه ورعايته.

 

شاهد أيضاً

لهذه الأسباب تعيش السيدات أكثر من الرجال

لقد وضعنا مجموعة مختارة من 24 صورة فوتوغرافية والتي تظهر أن هناك نوعاً من الصعوبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *