الرئيسية > ثقف نفسك > الخشابة ، فن عراقي لا يعترف (بالنوتة)

الخشابة ، فن عراقي لا يعترف (بالنوتة)

الخشابة

امتازت البصرة بفنونها الموسيقية والغنائية المتنوعة، لكونها ميناء تلتقي فيه شتى الثقافات. ويعد فن الخشابة أشهر فنون هذه المدينة، التي تعتبر إطلالة العراق على الخليج العربي.
وترجع تسميته إلى العمال الذين يعملون بصناعة السفن والقوارب المختلفة، ونظراً لعدم وجود آلات موسيقية تصاحب أغانيهم فإنهم ابتكروا أنواعاً من “الدنابك” الصغيرة المصنوعة من بقايا الأخشاب التي يشتغلون بها، ومن هنا جاءت التسمية.
وتحدث الملحن البصراوي، طارق الشبلي لـ”العربية.نت” قائلاً “تعود مرجعية هذا الفن بالأساس إلى مدينة الزبير، وقد اشتهرت فيها طريقة أداء خاصة باسمها، ثم أخذتها وبإيقاع خاص بها مدينة أبوالخصيب، ويمكن أن نضيف لهذين الإيقاعين إيقاعاً ثالثاً اختصت به مناطق شمال البصرة”. وما يميّز الأخير هو مصاحبة الأرجل وأصابع اليدين لإيقاع “الخشبة”.

تسميات وتقاليد بصرية

ويعتمد أداء مطربي “الخشابة” على الصوت القوي والأداء الجهوري، وعادة ما يشترك مع المطرب الأساسي “كورس” يتكون من منشدين عدّة ربما يتجاوزون الثلاثين منشداً، لإيصال روح الطرب إلى الجمهور، وتسمى هذه المجموعة بكاملها “شدّة”، وقد تكون مشتقة من باقات الورد. وفي البصرة وحدها كانت هناك أكثر من 50 فرقة موسيقية تحيي أفراح أهل المدينة في المناسبات السعيدة، وحتى عندما لا تكون هناك مناسبة ما فإن الطرب يشيع بين الدرابين والأزقة، فقد تعوّدت الفرق على العزف لإسعاد نفسها إذا لم يكن هناك من يسعى لدعوتهم لذلك.
وأوضح الملحن سرور ماجد لـ”العربية.نت” أن هذه الفرق قدمت إضافات مهمة للمقام العراقي، فضلاً عن الإيقاعات المحببة، حيث تعدّدت الاختصاصات في شدة “الخشابة”، فمنهم من يقرأ المقام، ومنهم من يختص بما يعرف بـ”البستة”، وهناك الـ”كاسور”، وهو سيد الإيقاع في هذا الفن البصراوي الخالص، فضلاً عن العازفين على “البستوكة”.
جدير بالذكر أن فرق “الخشابة” تتمتع بتقاليد وأعراف خاصة، أهمها الوفاء والتضامن الجماعي وروح الفريق الواحد حتى إنه يمكن اعتبارها “عوائل” فنية وليست فرقاً لإحياء الحفلات فقط.
قلق فني واندثار متوقع

لم تقتصر الـ(شدّات) على العنصر الرجالي، بل إن هناك فرقاً نسائية لإحياء المواليد والمناسبات التي كانت تحرص سيدات المجتمع المخملي على إقامتها، ولعل من أشهر هذه الفرق فرقة “أم علي” التي كانت موجودة إلى فترة ليست بالبعيدة.
غير أن التغيير الذي حصل بعد 2003، وصعود التيارات المتطرفة والمتشددين، أجبر هذه الفرق على الانزواء، بل حتى الشدّات الرجالية تكاد تكون قد اندثرت، وهو ما يجعل المهتمين بشؤون الموسيقى قلقين من اندثار فولكلور مدينتهم، حيث لم يبق ما يمثله سوى (الفرقة الفنية للفنون الشعبية البصرية)، والتي غالباً ما تكون مشاركاتها مقتصرة على المهرجانات، وعلى الرغم من هذه المشاركات فإنه غالباً ما تحصد الجوائز الأولى، إلا أنها تفتقر إلى الدعم والرعاية للحفاظ على إرث فني وموسيقي مبهر اسمه “الخشابة”.

شاهد أيضاً

7 حيل مجنونة ربما توفر عليك الكثير في الأوقات الصعبة😂

في بعض الأحيان، يؤدي الإبتكار البشري إلى ظهور أشياء غريبة، مثل بعض الأشياء الخارقة المفيدة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *