الرئيسية > اخبار العراق > الجعفري يؤكد حميمية التحالف التاريخي بين العرب والكرد والتركمان والآشوريين

الجعفري يؤكد حميمية التحالف التاريخي بين العرب والكرد والتركمان والآشوريين

دعا رئيس التحالف الوطني العراقي إبراهيم الجعفري، الأربعاء، جعل مناسبة عيد نوروز منطلقاً لتأكيد أهمية الحفاظ على التنوّع العراقي المتكامل باعتباره عنصر قوة باتجاه بناء الدولة العراقية، مؤكدا على حميمية التحالف التاريخي بين العرب والكرد والتركمان والآشوريين.

وقال الجعفري في رسالة وجهها للشعب العراقي عامة وشعب كردستان خاصة بمناسبة أعياد نوروز “أدعو إلى أن نتحرّى مناسبة عيد نوروز منطلقاً للتأكيد على أهمية الحفاظ على التنوّع العراقي المتكامل باعتباره عنصر قوة باتجاه بناء الدولة العراقية”.

وطالب الجعفري بـ”أن تكون هذه المناسبة سبباً لتقوية أواصر التآخي والمحبّة بين مكوّنات الشعب العراقي كافة من أقصى شماله إلى أقصى جنوبه”، مؤكدا على “حميمية التحالف التاريخي الذي جمع أبناء العراق بعربه وكرده وتركمانه وآشورييه وقدّموا التضحيات للخلاص من الدكتاتورية، وهم يشقون اليوم طريقهم لبناء العراق الجديد”.

ووجه رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أمس الثلاثاء (20 آذار 2012)،انتقادا إلى رئيس الحكومة نوري المالكي قائلا “كفى “لذلك الشخص الذي يحمل صفة القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والداخلية ورئيس المخابرات وغيرها من المناصب واعتبر أن الكرد لهم دور رئيس في إسقاط النظام وبناء العراق الجديد وتشكيل الحكومة الحالية، وأن من دون دور الكرد لتعرض العراق إلى مهالك، مشيرا إلى “ظهور” ثلة قليلة احتكرت السلطة وتمارس الإرهاب الفكري ضد منتقديها.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني قال في كلمة له خلال انعقاد المؤتمر الأول لشباب كردستان بمدينة اربيل، في (15 آذار 2012)، أن هناك “فاشلين” لم يقدموا للعراق ما نقدمه لشعبنا بكردستان ويريدوننا أن نكون مثلهم، مشيراً إلى أن عقود الإقليم النفطية غير مخالفة للدستور، وأن الإقليم سيستمر في سياسته ولن يغيرها، فيما اعتبر أن حكومة بغداد جاءت نتيجة تضحيات الكرد، وأكد أن الكرد “شركاء في بغداد”، مشدداً على أنهم لا يقبلون أن تقول لهم الحكومة نحن نقدم لكم هذا ولا نعطيكم هذا.

يذكر أن العراق يعيش أزمة سياسية كبيرة هي الأولى بعد الانسحاب الأميركي، على خلفية إصدار مذكرة قبض بحق الهاشمي، بعد اتهامه بدعم الإرهاب، وتقديم رئيس الوزراء نوري المالكي طلباً إلى البرلمان بسحب الثقة عن نائبه صالح المطلك القيادي في القائمة العراقية أيضاً، بعد وصف الأخير للمالكي بأنه “ديكتاتور لا يبني”، الأمر الذي دفع العراقية إلى تعليق عضويتها في مجلسي الوزراء والنواب، وتقديم طلب إلى البرلمان بحجب الثقة عن المالكي، قبل أن تقرر في (29 كانون الثاني 2012) العودة إلى جلسات مجلس النواب، وفي (6 شباط 2012) إنهاء مقاطعة مجلس الوزراء.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *