الرئيسية > اخبار العراق > التيار الصدري: الكرد وقعوا في مشكلة وتناسوا أن الإقليم تابع وليس متبوعاً

التيار الصدري: الكرد وقعوا في مشكلة وتناسوا أن الإقليم تابع وليس متبوعاً

وصفت كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري، الأحد، تصريحات رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني الأخيرة بـ”غير الموفقة”، مشيرة إلى أن الكرد وقعوا في مشكلة تلك التصريحات التي “تستفز الشريك” وتناسوا أن الإقليم هو التابع والحكومة الاتحادية هي المتبوع، داعية البارزاني إلى الأخذ بنظر الاعتبار شريكه الوطني.

وقال النائب عن الكتلة جواد الجبوري في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “تصريح رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني غير موفق”، مشيرا إلى أن “الكرد وقعوا في مشكلة من خلال تصريحاتهم الإعلامية وتناسوا أن هذا الخطاب سيستفز الشريك”.

وأضاف الجبوري أن “إقليم كردستان تناسى أنه التابع والحكومة الاتحادية هي المتبوع”، مؤكدا أنه “من غير المعقول التطرق لقضايا حساسة في الإعلام، كان قد بدأها زعيم كردي ليقابلها آخر عربي، مقابل مصلحة العراق العليا”.

وأشار الجبوري الى أن “من واجب القوى المناضلة التي اختارت لنفسها طريق التعاون لمصلحة العراق، أن لا تعود إلى مربع متأخر في العلاقة، وتعكس صورة غير صحية في وجدان الزعيم السياسي”، داعيا “البارزاني إلى أن يأخذ بنظر الاعتبار شريكه الوطني عند إطلاق تصريحه الأخير”.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني قال في كلمة له خلال انعقاد المؤتمر الأول لشباب كردستان بمدينة اربيل، في (15 آذار 2012)، إن إقليم كردستان لن يسلم نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي لأن أخلاق الكرد لا تسمح بتسليمه، مؤكدا أن الأخير ما يزال نائبا لرئيس الجمهورية وعندما جاء للإقليم جاء للاجتماع مع رئيس الجمهورية جلال الطالباني وبعدها حصلت المشكلة.

كما أكد البارزاني، أن هناك “فاشلين” لم يقدموا للعراق ما نقدمه لشعبنا بكردستان ويريدوننا أن نكون مثلهم، مشيراً إلى أن عقود الإقليم النفطية غير مخالفة للدستور، وأن الإقليم سيستمر في سياسته ولن يغيرها، فيما اعتبر أن حكومة بغداد جاءت نتيجة تضحيات الكرد، وأكد أن الكرد “شركاء في بغداد”، مشدداً على أنهم لا يقبلون أن تقول لهم الحكومة نحن نقدم لكم هذا ولا نعطيكم هذا.

وأعرب التحالف الوطني العراقي، اليوم الأحد، عن تفاجئه من تلك التصريحات، وأكد حرصه على العلاقة الإستراتيجية التي تجمعه بالتحالف الكردستاني والقوى الوطنية الكردية الأخرى، وطالب الجميع بالالتزام بالقضاء، كما انتقد القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد، أمس السبت، (17 آذار 2012) تصريحات البارزاني، وأبدى استغرابه من سماح “الأخلاق الكردية” من استضافة رجل “متهم بقتل أبرياء”، وأشار إلى أن القضية تحولت إلى أداة سياسية.

وأكدت القائمة العراقية، اليوم الأحد، (18 آذار 2012) أن تخرصات النائب عن دولة القانون ياسين مجيد تشكل إهانة للكبرياء القومي الكردي وهي مستنكرة من قبلها، وفيما بينت أنها تعبر عن أجندة إقليمية يراد بها المساس بهيبة العراق.

يذكر أن العراق يعيش أزمة سياسية كبيرة هي الأولى بعد الانسحاب الأميركي، على خلفية إصدار مذكرة قبض بحق الهاشمي، بعد اتهامه بدعم الإرهاب، وتقديم رئيس الوزراء نوري المالكي طلباً إلى البرلمان بسحب الثقة عن نائبه صالح المطلك القيادي في القائمة العراقية أيضاً، بعد وصف الأخير للمالكي بأنه “ديكتاتور لا يبني”، الأمر الذي دفع العراقية إلى تعليق عضويتها في مجلسي الوزراء والنواب، وتقديم طلب إلى البرلمان بحجب الثقة عن المالكي، قبل أن تقرر في (29 كانون الثاني 2012) العودة إلى جلسات مجلس النواب، وفي (6 شباط 2012) إنهاء مقاطعة مجلس الوزراء.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *