الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > “الترمضينة” حالة غضب تؤرق المغاربة في رمضان

“الترمضينة” حالة غضب تؤرق المغاربة في رمضان

يشهد شهر رمضان في المغرب ارتكاب العديد من جرائم السرقة والضرب والنزوع نحو العنف الذي قد يصل حد القتل، وهو ما اصطلح عليه المغاربة بوصف “الترمضينة” التي تعني حالة نفسية وسلوكية تنشأ جراء الغضب والانفعال لأتفه الأسباب بسبب الصيام.

ويعزو أخصائيون حالة “الترمضينة” إلى التحولات النفسية والجسدية التي يشعر بها بعض الصائمين نتيجة انقطاعهم عن إدمان السجائر أو المخدرات أو الشاي والقهوة، فضلا عن الارتباك في نمط الحياة المتعلق بالأكل والنوم، منتقدين إلصاق هذه التصرفات المتهورة بصيام رمضان.
غضب متنقل في الشوارع والأسواق والبيوت

وشهدت الأيام الأولى من شهر الصيام في المغرب حدوث جرائم تتعلق بالاعتداء والسرقة والقتل، حيث عرف أحد أحياء الدار البيضاء حادثة احتجاز عائلة بائع مخدرات لشرطي لم يتم تحريره إلا بعد أن استعمل الأمن الرصاص لردع المعتدين، فيما قتل بائع متجول زميله بالسكين في اليوم الثاني من رمضان.

وعدا جرائم القتل والاعتداءات الجسدية، تنتشر حالات السرقة خاصة في الفترة الزمنية الممتدة بين العصر والمغرب حيث تكثر الحركة ويشتد الزحام في العديد من الأماكن والأسواق بالمدن، الشيء الذي ييسر عمليات نشل حلي النساء والهواتف المحمولة.

وبحسب مصالح رصد الجرائم بالمديرية العامة للأمن الوطني فإن سرقة الممتلكات من هواتف وأموال وحلي النساء وغيرها تتبوأ صدارة المسروقات خلال شهر رمضان، تليها جرائم أخرى مثل استهلاك المخدرات والمتاجرة فيها.

وتمتد “الترمضينة” إلى الشوارع والطرقات حيث تبرز هذه الظاهرة السلوكية والنفسية بجلاء، خاصة قُبيل أذان المغرب عندما تتحول الشوارع إلى “جحيم” حقيقي وساحة حرب يتبادل فيها السائقون شتى أساليب التهديد والوعيد، ويطلقون العنان لأبواق سياراتهم لتعم الفوضى في الشوارع قبل حلول وقت الإفطار.

وتنتقل “الترمضينة” إلى المنازل والبيوت حيث غالبا ما يمارس الزوج هوايته تلك على حساب زوجته أو أبنائه، حيث إن الأزواج المدمنين على السجائر أو شرب القهوة والشاي يجدون صعوبة بالغة في السيطرة على أعصابهم في نهار رمضان، فتُفسَّر تصرفاتهم المتهورة بأنها مجرد “ترمضينة”.
أسباب وساحات الترمضينة

ويُعرّف الدكتور محسن بنيشو، الطبيب الاختصاصي في الأمراض النفسية والعقلية، ظاهرة ” الترمضينة” بكونها حالة انفعال غير عادية، لكنها ليست حالة مَرَضية، باعتبار أنه من المفروض أن يتحكم المرء في أعصابه ويقوم بسلوكيات طبيعية ومتوازنة أثناء الصيام أو في غيره.

واستطرد بنيشو بأن شهر رمضان يكشف الكثير من الأعراض النفسية والعصبية المختبئة داخل الإنسان، بسبب انقطاع الشخص عن الأكل أو عن مواد معينة يدمن عليها طيلة العام.

وزاد الأخصائي أسبابا أخرى قد تدفع إلى حالة الهيجان هذه وفق تعبيره، منها النوم المضطرب الذي لا يعطي إشباعا للجسد فتنشأ حالة القلق والغضب، علاوة على الإنفاق المتزايد في رمضان الذي قد يجعل الرجل رهينة الانفعال الذي يخرج عن السيطرة في أحيان كثيرة.

أما في ما يتعلق بالمجالات التي تتجلى فيها هذه الحالة، أفاد بنيشو بأنها تتركز في الشارع الذي يعد أسطع مثال لممارسة “الترمضينة”، بالإضافة إلى الأسواق والملاعب، دون نسيان الأسرة والبيت حيث تتفاقم بسبب غياب التواصل بين الزوج والزوجة، أو نتيجة انهماك المرأة في المطبخ.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *