الرئيسية > شباب و بنات > التدخل والفضول في المجتمعات العربية

التدخل والفضول في المجتمعات العربية

2014-635344373467105659-710_Inner_Main

إن التدخل والفضول شكل من أشكال السلوك الاجتماعي الناتج من التفاعل، وبناء العلاقات الاجتماعية مع الآخرين ويرجع التطفل إلى طبيعة الشخص، فهناك أناس فضوليون يحبون معرفة أخبار الآخرين من باب الحديث وحب الظهور وشخصية الناس المتطفل عليهم تكون متساهلة، وتعطي مساحة للآخرين للتطفل عليهم، والإجابة عن أسئلتهم الفضولية.
يؤكد الدكتور ماجد آرنست أستاذ الطب النفسى أن هذه الظاهرة منتشرة في المجتمعات العربية أكثر منها في الأجنبية، ومن أسباب التطفل ضعف الوازع الديني والفقر، واقتناع المتطفل بفكرة معينة، وأن فضوله يجعله يستفيد من المعلومات والأسرار ونزعة الفضول القوية، والجوع الاجتماعي، والحرمان، وضعف الأمن النفسي والنضج الانفعالي، وانحطاط المستوى الأخلاقي والتعليمي كل ذلك يزيد من الفضول، الذي هو نوع من الاستعراض لكشف معلومات الآخرين أمام الناس، وأن الأشخاص الفضوليين إذا استمروا بتطفلهم على الآخرين يتحولون إلى حالة مرضية، ويفقدون الثقة بأنفسهم وبالآخرين، ويشكون في كل المعلومات، فيتصفون بخصائص نفسية، كضعف الأمن النفسي والسذاجة والثرثرة وكثرة الحركة والسلبية وكلما زاد تطفل الشخص وفضوله زادت الصفات السيئة لديه، وشيئًا فشيئًا يصبح لديه رغبة لا شعورية بالفضول، ويدخل في دوامة نفسية وكي نبعد أنفسنا عن الفضوليين علينا أن نخفف الاحتكاك بهم ومخالطتهم، ونحاول ألا نعطيهم أي معلومات إلا للغرض العلمي، ويجب ألا نفشي الأسرار، وأن نحذر أطفالنا من أن يتبرعوا بالإجابات،و ضرورة عدم إعطائهم مساحة من الاهتمام، وترك المجال لهم، وصدهم في حال تماديهم؛ خوفًا من إشاعة الخصوصيات وتشويه صورة الناس، لذلك لابد من عدم إعطائهم معلومات.

 

شاهد أيضاً

لهذه الأسباب تعيش السيدات أكثر من الرجال

لقد وضعنا مجموعة مختارة من 24 صورة فوتوغرافية والتي تظهر أن هناك نوعاً من الصعوبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *