الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > البيئة تطالب بإدراج (داعش) “كأبشع منظمة إرهابية” في اجتماعات الدورة 26 لوزراء البيئة العرب في جدة

البيئة تطالب بإدراج (داعش) “كأبشع منظمة إرهابية” في اجتماعات الدورة 26 لوزراء البيئة العرب في جدة

image

أعلنت وزارة البيئة العراقية، اليوم الجمعة، عن مشاركتها في اجتماعات الدورة 26 لوزراء البيئة العرب المنعقد في جدة، وفيما أكدت انها ستطالب بإدراج عصابات (داعش) “كأبشع منظمة إرهابية” تمارس عمليات تدمير البيئة والإنسان في العراق ضمن جدول اعمالها، دعت نظراءها العرب “لتفعيل الستراتيجية العربية للكوارث” ودعم جهود الحكومة العراقية لإغاثة اكثر من مليونين نازح عراقي هجروا من ديارهم بسبب جرائم (داعش) الوحشية.
وقالت دائرة التوعية والإعلام البيئي في الوزارة في بيان صدر اليوم أن “وزير البيئة قتيبة الجبوري مع وفد رفيع المستوى من وزارة البيئة توجها للمشاركة في اجتماع الدورة الـ26 لوزراء البيئة العرب التي تنطلق اعمالها في مدينة جدة السعودية”، مبيناً أن “وزير البيئة سيطالب المجتمعين بإدراج عصابات (داعش) الإرهابية كأبشع منظمة إرهابية مارست عمليات تدمير للبيئة والإنسان في العراق في جدول أعمال الدورة الحالية”.
وأوضح البيان أن “الجبوري سيطالب نظراءه العرب بمساندة جهود الحكومة العراقية ودعم القوات المسلحة في حربها ضد الإرهاب الذي لا يستهدف العراق وحده بل جميع الدول”، داعياً نظراءه العرب “لتفعيل الستراتيجية العربية للكوارث وضرورة دعم الجهود التي تبذلها الحكومة العراقية لإغاثة نحو مليونين وأربع مئة ألف نازح عراقي هجروا من ديارهم نتيجة الجرائم الوحشية التي ترتكبها عصابات (داعش) الإرهابية “.
وأكد البيان، أن “وزير البيئة قتيبة الجبوري سيوقع خلال اجتماعات الدورة 26 لوزراء البيئة العرب عدداً من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع وزراء البيئة العرب تتعلق بحماية وتحسين البيئة ذات العلاقة المباشرة بالأمن القومي العربي ومناقشة سبل تعزيز العلاقات البيئية العربية”.
ولفت البيان الى أن “جدول أعمال الدورة الـ(26) سيناقش مواضيع الملوثات الكيمياوية والتلوث الاشعاعي إضافة الى مناقشة ظاهرة التصحر وإنشاء الأحزمة الخضراء وسبل تنفيذ الستراتيجية العربية للكوارث”.
وكان وزير البيئة قتيبة الجبوري دعا خلال لقائه أمين عام جامعة الدول العربية في القاهرة الى تحمل الدول العربية مسؤولياتها في دعم العراق وجهوده في مواجهة خطر العصابات الإرهابية.
وقدمت وزارة البيئة، في الـ(18 ايلول 2014)، الستراتيجية المتكاملة التي أعدتها الوزارة لإصلاح الوضع البيئي لما بعد تحرير المناطق “المغتصبة” من قبل (داعش)، وفيما أشارت الى اعداد فريق عمل متخصص لإعادة تأهيل المؤسسات الخدمية ومشاريع البنى التحتية في تلك المناطق، أكدت إن دائرة شؤون الألغام التابعة لوزارة البيئة أعدت الخرائط والصور للمساهمة في تسهيل عمليات إزالة الألغام والعبوات الناسفة.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …