الرئيسية > اخبار العراق > البرلمان يقول ان العراق يدفع تعويضات الكويت منذ 1991 والخارجية تقول منذ 2003

البرلمان يقول ان العراق يدفع تعويضات الكويت منذ 1991 والخارجية تقول منذ 2003

كشفت اللجنة المالية في مجلس النواب، أن العراق قام بتسديد نحو 38 تريليون دينار من مبالغ تعويضات الكويت التي أقرتها الأمم المتحدة عليه بعد اجتياح صدام للكويت العام 1991، موضحة أن المبلغ الباقي من التعويضات يصل إلى 20 تريليون دينار يمثل ما تبقى من مجمل الديون المترتبة على ذلك.
وأشارت إلى أن لديها كتابا رسميا من ديوان الرقابة المالية، يشير إلى وجود تضارب في البيانات المالية حول سداد الديون الكويتية، ففي الوقت الذي تؤكد فيه وزارة الخارجية أن هذه المبالغ تم البدء بتسديدها منذ 2003، تصر وزارة المالية على أن تاريخ السداد انطلق منذ العام 1991.

وفي سياق متصل، تحدث نواب عن مشروع قانون يقضي بدفع غرامات شركة الخطوط الجوية العراقية لنظيرتها الكويتية، إثر دعاوى قضائية تقدمت بها الأخيرة في المحاكم الدولية قبل 20 عاما، قضت بتغريمها مبلغا معينا، رفض النظام السابق تسديده في حينه، ما أدى إلى زيادة الفائدة المالية لتصل قيمة المبلغ إلى 500 مليون دولار.
وقالت نجيبة نجيب عضو اللجنة المالية بمجلس النواب، ، إن ‘تعويضات حرب الكويت بذمة الحكومة العراقية مقدرة بـ 58 تريليون دينار، وبقرار من الامم المتحدة يلزم بدفع هذه التعويضات من ايراداته السنوية من الموازنة أي بخصم 5 في المئة من ايرادات الدولة العراقية لدولة الكويت، وما بقي إلى الآن يقارب الـ 20 تريليون فقط من مجمل الديون’.
بدورها، ذكرت ماجدة عبد الطيف التميمي؛ عضو اللجنة المالية في مجلس النواب، أن ‘لدى اللجنة كتابا رسميا من ديوان الرقابة المالية، يشير إلى وجود اختلاف في البيانات المالية حول تسديد الديون الكويتية، فالخارجية تؤكد أن هذه المبالغ تم البدء بتسديها منذ 2003، أما وزارة المالية فتؤكد أن التسديد بدأ منذ 1991، ولهذا فإن الآراء متضاربة، لكن الوثائق التي تثبت دفع العراق لهذه الديون ليست مؤكدة إلى الآن، فالمستمسكات وما أشير إليه في سجلات وزارة المالية غير واضح، ونحن نقول منذ 1991، لكن السجلات غير موجودة’.
وتابعت التميمي ‘يجب أن يكون هناك تطابق بين الوزارتين؛ الخارجية والمالية في معلوماتهما حول موضوع الديون، على اعتبار أن التسديد يجب أن يكون منتهيا اذا ما كان تاريخ البدء منذ العام 1991، أما اذا كان منذ 2003 فالتسديد أمامه مراحل كثيرة’، مشيرة إلى أنه ‘لم يتبين لنا إلى الآن أي المعلومتين يمكن اعتمادها من قبل ديوان الرقابة المالية، بحسب تقاريره عن الحسابات الختامية للدولة’.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *