الرئيسية > اخبار العراق > البرلمان سيصوت سرا على بقاء الأميركان او رحيلهم

البرلمان سيصوت سرا على بقاء الأميركان او رحيلهم

أكد عضُو لجنة الامن والدفاع والنائب عن التحالف الوطني قاسم الاعرجي أن اغلب الكتل السياسية تريد بقاء القوات الاميركية .مشيرا إلى أنه في حال تم التصويت سرا ًداخل البرلمان فان التمديد سوفَ يمضي. وقال الاعرجي أِن اغلبَ الكتل السياسية ترغب ببقاء القوات الاميركية لكنها لا تُعلنُ موقفها الصريح حيث انهم في داخل كتلهم يقولون نُريد التمديد وفي الاعلام يصرحون لانريد التمديد، مبينناً عن وجود علاقات وثيقة لبعض الكتل السياسية مع الجانب الاميركي.

وأشار إلى أنه في حال تم التصويت على الاتفاقية الامنية داخلَ البرلمان سراً فأن النوابَ سوف يمررون هذا المشروع لرغبة الكتل ببقاء القوات الاميركية.وعلى سياق متصل قالت النائب عن العراقية وحدة الجميلي ان الكتل الرئيسة الثلاثة العراقية ودولة القانون والتحالف الكردستاني مع تمديد بقاء القوات الامريكية وأضافت الجميلي ان هناك اسبابا موضوعية وعقلانية تبلورت من خلال اللقاءات الثنائية بين الكتل لكن لاتملك الجرأة لاعلان ذلك للمواطنين. وعن موضوع التصويت السري تابعت الجميلي ان من يدعي من البرلمانيين بوجود تصويت سري يعني انهم يخشون من رؤساء كتلهم مشيرة الى ان النائب الوطني يصوت وفقا للصلاحية الممنوحة له وفقا للدستور دون خشية من احد.

الى ذلك أكدت غالبية الكتل النيابية ضرورة أن تكون جلسة البرلمان المتعلقة بمناقشة الوجود الاميركي علنية وان تبحث القضية بعيدا عن الاستعراضات والتوترات. وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون احمد العباسي ان بحث انسحاب أو تمديد الوجود الاميركي يجب أن يكون بشكل علني لان هذه القضية حساسة وتهم امن البلاد.ودعا العباسي مناقشة ملف الانسحاب بشكل دقيق من قبل جميع الأطراف لان البعض يدعو إلى الانسحاب والبعض الآخر يدعو إلى التمديد لذلك يجب أن يخرج البرلمان بقرار تجمع عليه الأطراف كلها.

هذا وقال النائب عن كتلة العراقية البيضاء كاظم الشمري إن قرار الانسحاب الامريكي من العراق لايخص جهةً سياسية معينة دون الجهات الاخرى. واضاف الشمري أن القوى السياسية مشتركة في اتخاذ هذا القرار مجتمعة، مبينا ان ألامرلا يتعلق برئيس الوزراء او البرلمان ولا برؤساءِ الكتل السياسية، الجهات الثلاث هي المسؤولةُ باتخاذ قرار الانسحاب وليس اي جهة اخرى وقد طالب رئيس القائمة العراقية اياد علاوي من رئيسِ الوزراء ان يوضحَ جاهزيةَ القوات العراقية بمختلف صنوفها على تسلم الملف الامني من عدمه بعد الانسحاب الامريكي من العراق نهاية العام الحالي.
وكان التيار الصدري قد اعلن انه بصددِ رفع دعوى قضائية ضد الحكام والمسؤولين العرب الذين ساهموا في احتلال العراق . وجاءت الدعوى بعد ان كشف مركزُ الدراسات المستقبلية التابع لمجلس الوزراء المصرى عن معلومات تفيد بتورط مسؤولين مصرين من النظام السابق فى غزو العراق ، مشيرا الى لقاءٍ ضَم جمال مبارك وجورج بوش في واشنطن قبل ثلاثة اشهر من الغزو و قال التقرير اِنه تضمن تزويدَ الامريكان بمعلومات تحث الجانب الامريكي على غزو العراق
بينما أكد مصدر في التحالف الوطني ان التقاربَ بين رئيس الوزراء وزعيم القائمة العراقية يهدف الى تكوين جماعةِ ضغط نيابي لتمديد بقاء الجيش الاميركي .
ونقلت صحيفة العالم عن المصدر قولَه اِن الغرضَ من وراء احياء المفاوضات بين العراقية و دولة القانون هو تكوينُ لوبيِ داخل البرلمان يضمُ الكتلتين فضلا عن التحالف الكردستاني لدعم المالكي في حال قررَ التمديد لبقاء القوات الاميركية . واشار المصدر الى ان التصريحات الحادة التي ادلى بها علاوي مؤخرا ضد ائتلاف المالكي تهدفُ الى الضغط على رئيس الوزراء من اجل تنفيذ مطالب العراقية كشرط للانضمام الى هذا المشروع . واوضح المصدر لصحيفة العالم اَن العراقيةَ لديها سيناريو من المطالب يتضمن استبدال بعض المؤسسات باخرى جديدة يتولى قيادتها بعض الشخصيات التي تدعمها كذلك الغاءُ هيئة المساءلة والعدالة واعادة الجيش السابق الذي يضم ضباطا موالين لرموز القائمة .

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *