الرئيسية > اخبار عالمية وعربية > البحرين تحتج رسمياً على تحريف إيران كلمة مرسي

البحرين تحتج رسمياً على تحريف إيران كلمة مرسي

سلمت وزارة الخارجية في البحرين، القائم بالأعمال الإيراني في المملكة مذكرة احتجاج رسمية على ما بثه التلفزيون الرسمي الإيراني أثناء خطاب الرئيس المصري محمد مرسي خلال الجلسة الافتتاحية لقمة حركة عدم الانحياز التي استضافتها طهران.

ونقلت وكالة أنباء البحرين، بنا، إن وكيل وزارة الخارجية للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون في البحرين، حمد أحمد عبدالعزيز العامر، سلم القائم بالأعمال الإيراني مهدي إسلامي، مذكرة الاحتجاج.

وقالت الخارجية البحرينية إن وضع اسم البحرين بدلاً من اسم سوريا خلال الخطاب يعد إخلالاً وتزويراً وتصرفاً إعلامياً مرفوضاً، ويشير إلى قيام أجهزة الإعلام الإيرانية بالتدخل في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، وخروجاً عن القواعد المتعارف عليها.

وطالبت وزارة الخارجية البحرينية في مذكرتها الرسمية من الحكومة الإيرانية الاعتذار عن هذا التصرف واتخاذ الإجراءات اللازمة حياله، حسبما أورد المصدر.

وكان المترجم بالتلفزيون الرسمي الإيراني قد استبدل، خلال ترجمته لكلمة الرئيس المصري بالقمة، كلمة “سوريا” بخطاب مرسي إلى مفردة “البحرين” أثاء ترجمة الكلمة من العربية إلى الفارسية، الأمر الذي أثر على مضمون كلمة مرسي التي تعكس موقفه من الأزمة السورية.

وكانت معظم النقاط التي جرى فيها تحريف خطاب الرئيس المصري تتعلق بالملف السوري، فبينما قال مرسي في كلمته إن “الثورة في مصر كانت جزءاً من الربيع العربي، وبدأت بعد عدة أيام من قيام الثورة التونسية، لتأتي بعدها ثورتا ليبيا واليمن، واليوم تقوم ثورة في سوريا، هدفها محاربة نظام قمعي”، فقد ذكرت التقارير الإعلامية أن المترجمين الإيرانيين الفوريين إلى الفارسية، استبدلوا كلمة “سوريا” بكلمة “البحرين.”

وتسبب التحريف في بوادر أزمة بين طهران والقاهرة، حيث قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أن “جميع وسائل الإعلام المحلية والدولية، التي تتابع فعاليات القمة، قد بثت كلمة مرسي على الهواء مباشرة من المؤتمر الذي أقيم بطهران، ويمكن الإطلاع على نصها الكامل والصحيح، على موقع وزارة الخارجية على شبكة الانترنت.

شاهد أيضاً

المرأة المصرية الأثقل في العالم تخسر 100 كيلوغرام

خضعت مصرية، يُعتقد بأنها أثقل امرأة في العالم بوزن 500 كيلوغرام، لعملية جراحية لإنقاص وزنها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *