الرئيسية > اخبار العراق > البارزاني: بغداد تحاصرنا اقتصاديا وتضغط على العالم لعدم تزويدنا بأسلحة ثقيله

البارزاني: بغداد تحاصرنا اقتصاديا وتضغط على العالم لعدم تزويدنا بأسلحة ثقيله

image

أكد مستشار أمن كردستان مسرور بارزاني، اليوم الأربعاء، أن الحكومة المركزية في بغداد “تضغط” على العالم لعدم أعطانا أسلحة ثقيلة “وتحاصرنا” اقتصاديا، وعد المساعدات العسكرية المقدمة من قبل المجتمع الدولي للإقليم ليست بـ”المستوى المطلوب”، وفيما لفت إلى أن الغارات الجوية لقوات التحالف الدولي “ساعدتنا في تحرير المناطق” من تنظيم (داعش)، أتهم النظام السوري بـ”التعاون” مع التنظيم.
وقال مسرور البارزاني في كلمة له إمام البرلمان الأوروبي إن “الجميع أصبحوا الآن ضحايا لتنظيم (داعش) والمنطقة تتعرض لتهديدات إرهابية من قبل التنظيم”، مبينا أن “كردستان تحارب هذا التنظيم الإرهابي نيابة عن العالم وبحاجة الى أسلحة ثقيلة عسكرية لخوض هذه المعركة الذي يمتلك فيه الإرهابيين أسلحة ثقيلة”.
ودعا البارزاني، المجتمع الدولي إلى “إصدار قرار لمواجهة الإرهابيين وحماية المدنيين وكردستان تقف في الجبهة الأمامية ضد التنظيم وهناك الآلاف من الأجانب في صفوفه”، مؤكدا أن “هؤلاء المقاتلين الأجانب لا يشكلون خطرا علينا لوحدنا فقط بل خطر على أوروبا والعالم ونحن نحارب من أجل حماية بريطانيا وألمانيا وأوربا والعالم”.
وشدد البارزاني على أن “بغداد تضغط على العالم لعد تزويدنا بالأسلحة الثقيلة، بالرغم من ان تسليح قوات البيشمركة حق دستوري للإقليم، وهذه خطوة خاطئة من قبل الحكومة العراقية”، لافتا إلى أن “بغداد تفرض حصارا اقتصاديا على إقليم كردستان، و قطع ميزانيته ومستحقاته المالية، بالرغم من ان قوات البيشمركة تدافع عن العراق،وهو بهذا خالف كافة المعايير الدستورية والإنسانية”.
وأكد مستشار مجلس أمن كردستان أن “المساعدات العسكرية التي قدمها المجتمع الدولي للإقليم ليست بالمستوى المطلوب، وقوات البيشمركة تقدم العديد من الشهداء والمصابين في هذه المعركة، التي تحتاج إلى مساعدات عسكرية مستمرة للاستمرار فيها”، داعيا إلى “اتخاذ اجراءات صارمة في مجال منع تدفق المقاتلين الأجانب الى صفوف داعش، والحد من وصول المساعدات المالية للتنظيم، الذي يحصل يوميا على ملايين الدولارات من خلال تجارة النفط وأخذ الجزية”.
ولفت البارزاني إلى أن “الغارات الجوية مكنتنا من التقدم على الأرض و تحرير العديد من المناطق التي سيطر عليها داعش من قبل، لكن قوات البيشمركة بحاجة الى مساعدات عسكرية سريعة ومستمرة”، معربا عن شكر الإقليم “للولايات المتحدة الأميركية والمجتمع الدولي لتقديمهما المساعدات العسكرية له، والغارات الجوية التي تستهدف مواقع داعش ساهمت في إنقاذ المدنيين من هذا التنظيم الإرهابي”.
وأوضح البارزاني أن “(داعش) اخذ النساء الايزيديات سبايا و قتل الرجال كونه لا يعرف الحدود، ونحن نحارب الإرهاب والحكومات الديكتاتورية منذ قرون، واليوم نفتخر بأننا نحارب (داعش)”.
وعن دور النظام السوري أتهم مستشار مجلس امن كردستان” نظام الأسد بالتعاون مع تنظيم داعش،فالنظام السوري، وهو الذي ألف هذه التمثيلية ليفهموا العالم ان ذهبت أنا فهنا من هو أسوء مني سيسيطر على الحكم في سوريا”، محملا “المجتمع الدولي مسؤولية ما يجري في سوريا لأنها لم تبادر الى تسليح القوى المعتدلة لإنهاء حكم نظام الأسد”.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …