الرئيسية > اخبار العراق > الانترنت ..نعمة لقضاء الاعمال وسد الفراغ ونقمة تدفع ثمنه الحياة الزوجية

الانترنت ..نعمة لقضاء الاعمال وسد الفراغ ونقمة تدفع ثمنه الحياة الزوجية

يلعب الانترنت دورا مهما في حياتنا العامة، وعلى أكثر من صعيد كالعمل والتواصل الاجتماعي والترفيه، فهو يقدم لنا المعلومة الجاهزة ويصلنا بالآخرين بطريقة سهلة جدا، لكن استخدامه لفترة طويلة قد يودي الى نشوء ما يسمى “الإدمان” ويرى بعض الخبراء انه يساعد على تشويه مفهوم الوقت لدى المستخدم نتيجة إغراق حواسه في اشباعات وهمية لا يمكن تحقيقها على ارض الواقع، ويبقى التساؤل الأكثر أهمية هل يمكن أن يكون الانترنت سببا في تفكك القيم الاجتماعية وخاصة بين الشباب؟

وأكدت ام علي في كل مرة أخطى في تقديري للأمور، لأنه ما ان ينهي زوجي تناول طعامه حتى يسارع للجلوس إمام شاشة الحاسوب لساعات تمتد أحيانا كثيرة حتى وقت متأخر من الليل، وحتى فترات الاستراحة التي اقتطعها منه ،فأراه وأصابعه لاتكاد تنفك عن العبث بالحاسوب بعصبية كبيرة، وفي كل مرة ينهرني لآني أكون السبب في خسارته في اللعبة التي يلعبها .

أما زهراء العاني فتقول أحب زوجي كثيرا، في بداية ارتباطنا كان زوجي يهتم بي كثير ويوفر لي السعادة، ولكن بعد ذلك أصبح لدينا أولاد وانترنت وبدء الملل يسيطر على حياتنا وأصبحت لا لاتطاق.
وتؤكد العاني أن الوقت يمر طويلا علي فهو يجالس الحاسوب واصبح لا يفارق الحاسوب، ومن هنا بدء وجع الرأس فقد أصبح يقضي معظم وقته في الحديث بالنت مع أصدقائه.

ام محمد ايضا تتحدث عن معاناتها مع زوجها المدن على استخدام الانترنت وتقول كنت أجالسه في سهراته لكن ذلك اثر على عملي، وتعرضت للتوبيخ أكثر من مرة من صاحب العمل.
واكدت ام محمد إني قررت تركه يفعل ما يشاء كونه يعود في النهاية يعود لي، لكن المصيبة أن هناك امرأة أخرى نالت إعجابه واستحوذت على تفكيره وأخذته من كنف عائلته.
بتول عقيل متزوجة جديدة قالت : انه يحب كل المواقع الالكترونية الخاصة بالصحف والمجلات وتصفحها يوميا وبمعدل ساعات طويلة، وان حصلت معجزة وجلس معنا فعيناه غالبا تكون على شاشة الحاسوب.
واكدت بتول لا أنكر أن هذا الأمر يزعجني كثير لكني صرحت له مرارا وتكرارا بذلك ولكني في كل مرة أجد الجواب أنا أحب مطالعة الصحف وما ينشرها،انا قول لك هل تحبين تصفحها عبر الانترنت أم شراءها يوميا.

مروان الحديثي استاذ في علم النفس يقول أن ظاهرة أسباب إدمان الانترنت تعود الى عدة أسباب منها الفراغ، الوحدة، المغريات التي يوفرها للفرد الجديد على استخدام الانترنت.
واكد الحديثي أن هذا النوع من الإدمان عبارة عن دمج مابين عوامل نفسية وبدنية واجتماعية فقضاء الوقت أمام الحاسوب يحفز الدماغ على إفراز مادة كيماوية تسمى” دوبامين الذي يتسبب بصورة فورية في الشعور بالهدوء والحالة المزاجية الجيدة وعند الانفصال عن شاشة الحاسوب للحظة يشعر المستخدم بالفراغ والاكتتاب، فينتظر بفارغ الصبر حلول اللحظة التي يعود فيها الى ممارسة إدمانه.
ويضيف الحديثي ان هناك ثلاثة أسباب رئيسة تجعل من الانترنت سببا في الإدمان وهي: أولا السرية، حيث أن الإمكانية التي يوفرها في الحصول على المعلومة وطرح الأسئلة والتعرف على الناس ومن مختلف الجنسيات من دون الحاجة الى تعريف النفس بالتفاصيل الحقيقية وتوفر الشعور بالسيطرة.
ثانيا الراحة النفسية من ناحية الترفيه، حيث الانترنت وسيلة ترفيهية مريحة للغاية، لأنها عادة ما تكون في البيت ووسط العائلة، ولا تتطلب الخروج والسفر ولا تقديم المبررات من اجل استعماله.
وثالثا الهروب من الواقع الحقيقي واللجوء الى واقع بديل خيالي.

ومما تقدم من اراء فأن للانترنت آثار سلبية رغم انه من التكنلوجيا الحديثة في حياتنا اليومية منها المشكلات الصحية حيث يتسبب إدمانها في اضطراب النوم، كما يؤثر في مناعة الفرد، مما يجعله أكثر قابلية للإصابة بالإمراض، كما ان قضاء المدمن ساعات طويلة من دون حركة يودي الى الآلام الظهر، وإرهاق العين وهناك أيضا المشاكل العائلية والتي ربما تودي الى انهيار منظومة الزواج.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *