الرئيسية > اخبار العراق > الامن النيابية: العبادي يناقش مشاركة التحالف في معركة تكريت

الامن النيابية: العبادي يناقش مشاركة التحالف في معركة تكريت

NB-124386-635590152738664096

ان الحكومة العراقية تسعى الان لايجاد طريقة جديدة من اجل جعل قوات التحالف تشارك في قصف اوكار تنظيم “داعش” في تكريت ، اذ تعد اللجنة النيابية ان دور طيران التحالف ضروري جدا ومهم في توجيه ضربات على مواقع التنظيم بشكل دقيق ، لانها تتممتع بأجهزة وتقنيات عالية ومتطورة تساعدها على التصويب بدقه على مواقع “داعش” .
وحدثت هذه التطورات بعد أن كشف قائد عمليات محافظة صلاح الدين عبد الوهاب الساعدي بأن “رفض واشنطن توجيه ضربات جوية في تكريت كان سببه سياسياً وليس عسكرياً”. كما تزامنت تصريحاته مع اعلان وزير الداخلية محمد الغبان، توقف العمليات العسكرية في تكريت للحفاظ على ارواح المدنيين والبنى التحتية.
ويشار الى أن طيران التحالف الدولي لم يشترك في معركة تكريت التي انطلقت في مطلع اذار الحالي ، وترددت انباء عن سبب عدم المشاركة يعود الى عدم رضا “واشنطن” على بعض التفصيلات في المعركة وعدم اعلامها بوقت الهجوم.

وكشف صباح مهدي الساعدي وهو عضو في لجنة الامن بمجلس النواب عن أن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي سيعقد اجتماعاً للقيادة المشتركة للعمليات والتي تضم العراقيين وقوات التحالف التي تقوده واشنطن بهدف استئناف الضربات الجوية في تكريت، وتحديد الاماكن وتجنب الاخطاء في ضرب مواقع عسكرية عراقية.
وقال الساعدي أن القوات الأمنية والحشد والعشائر تطوق الآن مدينة تكريت بأكملها ، فيما لاتزال بعض المناطق تحت سيطرة التنظيم وهي مركز المدينة والقصور الرئاسية القريبة من نهر دجلة ، لكننا سنكون بحاجة الى ضربات جوية من التحالف ضد مناطق نتوقع بانها تضم خلايا نائمة من”داعش” ربما ستهاجم القوات الامنية بعد أن يتم تحرير المدينة من سيطرتها .
واشار الساعدي الى ان المفروض ان تكون ضربات التحالف الجوية في بداية العمليات العسكرية وليس الآن بعد أن حررنا أغلب المناطق ووصلنا الى محاصرة تكريت ، وكنا ندعم اسناد طيران التحالف في العمليات بصلاح الدين، لكن التحالف يعمل بحسب ما يراه، وهو يريد وقتاً اطول وبايقاع أبطأ لتحرير تكريت، ونحن نرى أن الفرصة لن تتكر بوجود عناصر من الحشد والعشائر المستعدة للقتال ، اضاف ولدينا شكوكاً حول مدى فعالية الضربات التي تتباطأ أحيانا في اصابة أهداف محددة، كما أنها قد أصابت في بعض المرات أهدافاً عسكرية عراقية.لذلك طالب عدد من النواب الحكومة بفتح تحقيق لمعرفة أسباب تكرار “أخطاء” التحالف في قصف مواقع تابعة للقوات العراقية. ونشرت وسائل اعلام محلية وثائق صادرة عن وزارة الدفاع توضح تفاصيل تعرض القطعات العسكرية العراقية في عدة قواطع لضربات جوية من قبل طيران التحالف الدولي.

و هوشيار عبد الله وهو رئيس كتلة التغيير الكردية في مجلس النواب استبعد حصول أخطاء من التحالف،مطالباً القوات العراقية الموجودة على الارض أن تعطي معلومات دقيقة عن مواقع المسلحين، لتضمن عدم اصابات اهداف عسكرية او مدنية، لأنه يقول أن التحالف يشتكي من أنه يتلقى معلومات غير دقيقة في المناطق التي يقصفها.
و أن الطيران الاميركي لديه تقنيات عالية وقدرة على اصابة الاهداف، وطائرات حديثة لا تتوفر لدينا، وقال سمعت هذا الكلام عبر الاعلام ولم أسمعه داخل اللجنة ، و أن ضربات التحالف دقيقة جداً وموجعة للمسلحين، ولم يستطع الحشد الشعبي او البيشمركة التقدم في المعارك لولا وجود الغطاء الجوي الغربي.

شاهد أيضاً

العصائب ترد على الآلوسي : “إغلق فمك قبل ان يُغلق”

وجه جواد الطليباوي المتحدث باسم جماعة “عصائب اهل الحق” المنضوية في الحشد الشعبي يوم الخميس …