الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > الامن البرلمانية : القوات العسكرية تسيطر على 70% من محافظة صلاح الدين

الامن البرلمانية : القوات العسكرية تسيطر على 70% من محافظة صلاح الدين

تكريت-قوات-الجيش-منتصرين
أكدت اليوم لجنة الأمن والدفاع البرلمانية ، أن العمليات الجارية في صلاح الدين تم التحضير لها منذ نحو شهر، وأنها تسير وفق الخطط والتوقيتات المحددة.

ومنذ بدء العمليات من يوم الاحد 1 اذار تمت السيطرة من قبل القوات الامنية والحشد الشعبي وابناء العشائر على اكثر المناطق في صلاح الدين وتحريرها من سيطرة التنظيم “داعش” ، اضافة لجنة الامن والدفاع أن 30% فقط من صلاح الدين مازالت خارجة عن سيطرة الجيش والحشد الشعبي، وتم تفكيك اكثر من 20 سيارة مفخخة والاف من العبوات الناسفة والبراميل المفخخة .

وأعتبرت اللجنة أن تحرير صلاح الدين مفتاح لاستعاة الموصل ، لكنها قرت بجهلها لأسباب احجام طيران التحالف الدولي عن اسناد العمليات العسكرية، مؤكدة انها تنتظر اجابات القيادة المشتركة ،واكدت على ضرورة مشاركة طيران التحالف الدولي في عملية تحرير محافظة صلاح الدين لضرب هذه المجاميع الإرهابية والقضاء عليها بالسرعة الممكنة ، معتبرة ان تحرير صلاح الدين يعني تحرير محافظة نينوى الأمر الذي يدفعنا للتعاون سوية من أجل طرد “داعش” من هذه المناطق .

ويعلق النائب نايف الشمري، عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، بالقول أن القوات الأمنية وبالتعاون مع الحشد الشعبي وأبناء العشائر تمكنت من تحرير 25 قرية في مناطق متفرقة من محافظة صلاح الدين خلال الـ48 ساعة الماضية واضاف ان القوات الأمنية المدعومة من الحشد الشعبي تتحرك على ثلاثة محاور الأول حمرين/ الناعمة، والثاني قاعدة سبايكر / صلاح الدين، والثالث سامراء/ الدور باتجاه مدينة تكريت مركز المحافظة التي أصبحت محاصرة من جميع الاتجاهات من قبل القوات المقاتلة.

وتابع عضو لجنة الأمن والدفاع أن المعلومات الإستخباراتية المتوفرة لدينا تتحدث عن وجود انهيارات وانسحابات متكررة في صفوف داعش المتزامن مع بدء هذه العمليات العسكرية التي أجبرتهم على الفرار، مستدركاً بالقول لكن هذا التنظيم لجأ إلى تفخيخ جميع الطرق المؤدية إلى مركز المدينة فضلاً عن البيوت وأعمدة الكهرباء مما أعاق تقدم القطعات بشكل سريع.
ويشدد عضو ائتلاف علاوي على أن القوات الأمنية تحرز تقدماً في قضاء الدور الذي ما زال مركزه بيد داعش وأيضا ناحية العلم التي أصبحت جميع أطرافها في قبضة القوات الأمنية، معتبراً أن مفتاح تحرير محافظة نينوى من المجاميع الإرهابية ينطلق من صلاح الدين.

ويلفت عضو لجنة الأمن البرلمانية إلى أن الجهد الهندسي استطاع معالجة أكثر من 850 عبوة ناسفة مزروعة في الطرق المؤدية إلى مدينة تكريت و28 سيارة مفخخة تم تفكيكها منذ بدء العمليات قبل ثلاثة أيام في صلاح الدين.
وبشأن خطط ما بعد تحرير صلاح الدين، يقول النائب عن كتلة الأحرار أن القيادات الأمنية العليا التي تشرف على وضع الخطط العسكرية لم تحدد الجهة المقبلة لتحرك القطعات العسكرية هل ستكون الأنبار أو نينوى؟، مؤكداً أن الموضوع بحاجة لدراسة موسعة وقوات وتسليح قبل تحديد الوجهة التالية.

ويشار الى ان سيطر تنظيم “داعش”، في 11 من حزيران الماضي على مدينة تكريت،مركز محافظة صلاح الدين، وقضاء الدور، من دون قتال، وكذلك قضاء الشرقاط .

وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن، مطلع آذار الحالي عن بدء العمليات العسكرية لتحرير مدينة صلاح الدين من عناصر داعش.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …