الرئيسية > اخبار العراق > الامطار تحول مناطق الى “مستنقعات” وتقطع الكهرباء في مناطق اخرى من البلاد

الامطار تحول مناطق الى “مستنقعات” وتقطع الكهرباء في مناطق اخرى من البلاد

564967_10151164329891883_749748315_n

اكد شهود عيان، من مختلف المحافظات، ان تواصل هطول الامطار على العاصمة بغداد وبعض المحافظات في مختلف انحاء البلاد، سبب قطع بعض الطرق، وتغطية اخرى بالاطيان، وقطع الكهرباء في بعض المناطق.

وقال مواطنون من بغداد، أن “المناطق القديمة والتي تفتقر إلى الخدمات تحولت إلى مايشبه المستنقعات بسبب تواصل هطول الامطار، وقدم شبكات الصرف الصحي او عدم وجودها”.

واضاف المواطنون ان “الكهرباء قطعت عن مناطق الحرية والاعلام وعدد اخر من المناطق بالتزامن مع نزول الامطار”.

وعزت وزارة الكهرباء العراقية، في 3-11-2013، اسباب الانقطاعات التي حدثت في التيار الكهربائي في عدد من مناطق بغداد والمحافظات خلال الايام القليلة الماضية إلى هطول الامطار والتجاوزات على الشبكة، وفيما أشارت إلى أن هذه “العوارض الفنية تحدث في جميع منظومات دول العالم”، أكدت أن منظومة الكهرباء الوطنية بوضع متكامل.

وكانت العاصمة بغداد وعدد من المحافظات، شهدت خلال الايام الماضية، هطول امطار غزيرة أدت إلى حدوث انقطاعات في التيار الكهربائي في بعض المناطق، مما ولد شعورا لدى المواطنين بأن وعود وزارة الكهرباء بتجهيز 24 ساعة لم تستمر طويلا.

واعلنت وزارة الكهرباء، يوم الخميس (24 تشرين الأول 2013)، أن الإنتاج الحالي للطاقة الكهربائية وصل إلى 11 الف ميغا واط وسيصل إلى 16 الف ميغاواط خلال صيف عام 2014، مؤكدة أنه سيتم التخلص من المولدات الأهلية في غضون الأشهر الثلاثة القادمة.

وكانت وزارة الكهرباء العراقية أعلنت، في (الأول من شهر تشرين الأول 2013)، أن ساعات التجهيز في العاصمة بغداد وصلت إلى 24 ساعة وبقية المحافظات بنحو 22 ساعة.

وكانت وزارة الكهرباء العراقية دعت، في (20 تشرين الأول 2013)، المواطنين إلى ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية وإبقاء النور وإنهاء الظلمة التي “طردها وزيرها كريم عفتان الجميلي من منازلهم، بعد أربعة أيام على مناشدة رئيس الوزراء نوري المالكي بترشيدها، فيما أكدت أن عفتان “حقق حلم العراقيين الذي طال انتظاره منذ سنوات بعيدة”.

يذكر أن العراقيين عانوا خلال السنوات الأخيرة الماضية من تردي واقع الكهرباء في البلاد بشكل جعلهم يفقدون الأمل في الحصول على القدر الكافي من الكهرباء الوطنية ولو بمعدل 12 ساعة في اليوم، الأمر الذي زاد من أعداد المولدات الأهلية في البلاد بهدف تجهيز المواطنين بالكهرباء البديلة عن الوطنية وبسعر وصل إلى 12 ألف للأمبير الواحد في بعض المحافظات.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

تعليق واحد

  1. هيه أصلا الكهرباء كامت تنكطع قبل المطر و همين اصحاب المولدات ايروحون لمحطات التوزيع مال كهرباء و يدفعون افلوس علمود ايكطعون الكهرباء بالذات لمن يجي و قت الدفع مال اشتراك الله يقلها كله هذا من وره الطمع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *