الرئيسية > اخبار العراق > الأمن البرلمانية تؤيد التغيرات الأمنية شرط ابتعادها عن التأثيرات الشخصية والحزبية

الأمن البرلمانية تؤيد التغيرات الأمنية شرط ابتعادها عن التأثيرات الشخصية والحزبية

image

ابدت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، اليوم السبت، تأييدها للتغييرات في المناصب السياسية والأمنية، واشترطت أن تكون على أساس “مهني” وبعيدة عن “التأثيرات الشخصية والحزبية”، وفيما اكدت أنها ستتابع تلك التغييرات في المناصب الأمنية، تعهدت بـ”محاسبة من يقوم بأي تغيير خاطئ”.

وقال رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي إن اللجنة “دائماً نؤكد على ضرورة التغييرات السياسية والأمنية وتبادل المناصب، وهذا أمر طبيعي”، مستدركا بالقول “لكن يجب ان لا تكون على أساس حزبي وعلاقات وتأثيرات جانبية”.

واضاف الزاملي، “نحن جادون في متابعة أي تغيير، ولن نسمح بأجراء أي تغيير إذا لم يكن على أساس مهني بعيداً عن التأثيرات الحزبية”، لافتاً إلى انه “ستتم محاسبة من يقوم بالتغييرات الخاطئة بالمناصب الأمنية، لأننا نريدها أن تكون على أساس مهني وخاصة التغييرات الأخيرة”.

وكانت بعض وسائل الإعلام نقلت عن مصادر في وزارة الداخلية، أمس الجمعة،( 16 كانون الثاني 2015)، بأن الوزارة أحالت 27 ضابطا كبيراً الى التقاعد، فيما أنهت فترة تمديد الخدمة لضابطين كبيرين آخرين.
واستبعد وزير الداخلية محمد سالم الغبان، في الـ( 24من كانون الثاني2015)، وجود قضايا فساد وراء استبدال القيادات الأمنية في الوزارة، ووصفها بـ”الخطوات الإصلاحية” استعداداً لتسلم الملف الأمني في المحافظات، فيما شدد على ضرورة تفعيل “دور الاستخبارات والمواطن في مكافحة الإرهاب.

وأعلنت الوزارة في (3 كانون الأول 2014)، عن اصدرا أمر ديواني بإعفاء 25 ضابطاً من مناصبهم ونقلهم الى إمرة المديرية العامة لإدارة الموارد البشرية، فيما أكدت أن التغييرات التي حصلت “ليست عقوبة لأحد”، أشارت إلى أنها تهدف إلى “ضخ دماء جديدة وتشجيع قيادات شابة على العطاء”.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …