الرئيسية > ثقف نفسك > الأرز البسمتي يحوي نسبة أقل من الزرنيخ الضار مقارنة ببقية الانواع

الأرز البسمتي يحوي نسبة أقل من الزرنيخ الضار مقارنة ببقية الانواع

أرز بانواعه

 

 

منذ عامين نُشِرَت بعض التقارير عن وجود مستويات عالية من الزرنيخ في بعض أنواع الأرز ، وقد أعدت مجلة “كونسيومر ريبورتس” الأميركية دراسة ستنشر في عدد يناير المقبل توضح بعض النقاط الهامة عن مستويات وجود الزرنيخ في بعض منتجات الأرز ، وكمية الأرز التي يمكن أن يتناولها الرضيع في اليوم الواحد. إليك أهم النقاط التي تتضمنها

* اختبرت الدراسة 128 نوعاً من الأرز، وتبين اختلاف مستويات الزرنيخ في كل منها حسب النوع.

* تبين أن الأرز البني لديه نسبة أعلى من الزرنيخ مقارنة بالأبيض، وبلغت نسبة زيادة الزرنيخ في الأرز غير العضوي حوالي 80 بالمائة، حيث يتجمع الزرنيخ حول الجزء الخارجي من الحبوب عادة.

* أظهرت الدراسة أن الأرز البسمتي الأبيض من ولاية كاليفورنيا والهند وباكستان، وكذلك أرز السوشي من كاليفورنيا لديه أقل مستويات من الزرنيخ مقارنة بجميع الأنواع الأخرى. وأن الأرز البسمتي البني من كاليفورنيا والهند وباكستان لديه زرنيخ أقل بمقدار الثلث من الأرز البني الوارد من مناطق أخرى.

* يأتي الزرنيخ إلى حبوب الأرز نتيجة بيئة الزرع وطريقة نمو الأرز، وعن طريق الأسمدة والمبيدات الحشرية.

* أظهرت الدراسة أن حليب الأرز ومعكرونة الأرز غير العضوي قد تحتوي على مستويات أعلى من الزرنيخ المسرطن مقارنة بالأرز نفسه.

* هناك ارتباط بين استهلاك مستويات عالية من الزرنيخ وبين مجموعة من المشاكل والظروف الصحية مثل سرطان المثانة والجلد والرئة، وأمراض القلب والسكري، إلى جانب التأثير السلبي على مناعة الطفل.

* يساعد شطف وتجفيف الأرز جيداً قبل طبخه على تقليل حوالي 30 بالمائة من مستويات الزرنيخ التي يحتويها، وعلى الرغم من أن الشطف يُفْقِد بعض الفيتامينات إلا أنه يقلل مستويات الزرنيخ.

* توصي بعض التقارير باستخدام المياه بنسبة 6 إلى 1 في الطبخ، والتخلص من الماء الزائد بعد الطهي، وليس نسبة 2 إلى 1 الشائعة.

* الأطفال أكثر عرضة لأضرار الزرنيخ من الكبار، نتيجة ضعف أجسامهم، وكثرة تناول الأرز وحليبه كوجبات خفيفة. لا ينبغي على الطفل الرضيع تناول أكثر من حصة من الأرز في اليوم الواحد، بما في ذلك أية وجبات مصنوعة من الأرز.

* في كثير من أنواع الأرز العضوي (الأورجانيك) تم العثور على نفس مستويات الزرنيخ الموجودة في الأرز غير العضوي، على الرغم من أن مستوى المبيدات أقل مع الأرز العضوي!

* تحتوي الحبوب البديلة مثل الكينوا والشعير والحنطة على نفس المستويات من الزرنيخ تقريباً.

شاهد أيضاً

كيف تتخلص من إلتهاب الجلد بواسطة العلاج الطبيعي في المنزل؟

العديد من الناس حول العالم خصوصاً في المناطق الحارة يعانون من إلتهاب الجلد بسبب الحك …