الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > اقالة المحافظ اثيل النجيفي من كتلة النهضة

اقالة المحافظ اثيل النجيفي من كتلة النهضة

image

أعلنت كتلة النهضة في مجلس محافظة نينوى، اليوم الخميس، إقالة المحافظ اثيل النجيفي من رئاسة الكتلة لحين التصويت على “اقالته” من منصب محافظ نينوى، واكدت ان اقالة النجيفي تاتي على خلفية “الاخطاء الجسيمة” التي ارتكبها في محافظة نينوى وسياسته “الخاطئة” التي ادت الى “سقوط” الموصل بيد تنظيم (داعش)، وفيما اشار النجيفي إلى أن الكتلة لم تعد قادرة على القيام باداء مهامها لاسيما وأنها تشكلت على كـ”كتلة ‫‏خدمية”، اكد ان بعض الجهات في الكتلة مازالت “مترددة” في اعلان “الحرب” ضد (داعش).
وقالت كتلة النهضة ، إن “اعضاء الكتلة البالغ عددهم 21 شخصاً صوتوا على اقالة النجيفي وخروجه تماما من القائمة لحين التصويت على اقالته من منصب محافظ نينوى”.
وأكدت الكتلة أن “إقالة النجيفي تأتي على خلفية الأخطاء الجسيمة التي ارتكبها في محافظة نينوى، وسياسته الخاطئة التي أدت بسقوط الموصل بيد عناصر تنظيم (داعش)”.
من جهته اعلن محافظ نينوى اثيل النجيفي عبر موقعه على شبكة التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) واطلعت عليه (المدى برس)، إن “كتلة ‏النهضة في مجلس محافظة ‏نينوى لم تعد قادرة على القيام باداء هام، لاسيما وأنها تشكلت على انها كتلة ‫‏خدمية و‏ليست سياسية”.
وأضاف النجيفي أن “هناك اختلافا في وجهات النظر في طريقة محاربة (داعش) وتحديد نوعية التحالفات في هذه الحرب والمدى الذي يمكن ان نصل اليه في حرب داعش”، مشيرا إلى أن “هناك بعض الجهات مازالت مترددة في إعلانها لمحاربة داعش” .
وتابع النجيفي أن “كتلة النهضة وجدت نفسها في خضم حراك سياسي تشارك فيه كل الدول الكبرى والدول الإقليمية والكتل العراقية الداخلية، ولهذا تميز دور الاحزاب السياسية داخل الكتلة واستأثرت على دور بقية الأعضاء”، لافتا إلى أن “الكتلة تضم الجبهة التركمانية التي تضم خمسة أعضاء والحزب الاسلامي الذي يضم عضوين والمجلس الأعلى الذي يضم عضو واحد، بينما بقية الأعضاء الذين يمثلون المجموعة العربية لم تكن لديهم كتلة سياسية منظمة تستطيع الدفاع عن مصالح الأغلبية العربية في هذا الظرف الصعب”.
واكد النجيفي “لقد حاولت تجميعهم ضمن موقف سياسي موحد بعد العاشر من حزيران دون جدوى، لهذا وجدت الاصلح هو ابقاء كتلة النهضة في سياقها الخدمي وتشكيل كتلة سياسية عربية باسم متحدون تعمل كجزء من كتلة متحدون، التي لديها مقاعد في مجالس المحافظات الاخرى ومجلس النواب ولديها عدد من الحقائب الوزارية”.
واشار النجيفي إلى انه “لم يعد من الممكن العمل في داخل مجلس محافظة نينوى دون وجود دعم وثقل في مجلسي النواب والوزراء وقد ظهر اثر ذلك واضحا خلال مقابلة رئيس الوزراء الاخيرة، فقد ظهرت مجموعة معزولة لا تعرف كيف تستثمر موارد محافظة نينوى السياسية من خلال رغبتها في عزل كل من المحافظ والنواب والوزراء، بعيدا عنها في الوقت الذي نحتاج فيه الى الجميع ولم يكن لاولئك الداعين الى العزلة بدائل او خطة عمل واضحة”.
واوضح النجيفي أن “تشكيل كتلة عربية جديدة لم يرق لكل من الجبهة التركمانية والحزب الاسلامي والمجلس الأعلى اللذين كان لديهم تأثير كبير على كتلة النهضة بتركيبتها السابقة ككتلة خدمية وليست سياسية، ولهذا كان الفراق بيني وبين كتلة النهضة التي انقسمت الان الى عدة أقسام”، مبينا انه “شكل كتلة متحدون من اربعة أعضاء كنواة أولى وهي بصدد الاتفاق مع اربعة أعضاء اخرين ليصبح المجموع ثمانية أعضاء، في حين بقيت كتلة النهضة لتضم الجبهة التركمانية والحزب الاسلامي والمجلس الأعلى وأربعة من العرب قد انقطعت صلاتهم بكتلهم السياسية السابقة”.
ولفت محافظ نينوى إلى انه “على الرغم من شعور بعض المواطنين بالاستياء من هذه الانقسامات في هذا الوقت بالذات الا انني اؤكد اننا بحاجة الى عمل جدي وتفاهم حول برنامج سياسي اكثر من حاجتنا الى تجميع أعداد”.
واوضح النجيفي أن “العلاقات بين كتل المجلس تبقى متفاوتة حسب التقديرات السياسية لمن تمثلهم تلك الكتل وهذا امر طبيعي في العمل السياسي”، متمنيا “لقائد كتلة النهضة الجديد بتركيبتها الجديدة كل الموفقية وان يثبت قدرته السياسية في تسيير الأمور والحفاظ على حقوق ناخبيه، وان يظهر على الاعلام ليشرح لمواطني محافظة نينوى برنامجهم في محاربة داعش وتحرير الموصل وخططهم في إدارة ملف التحالفات الداخلية والدولية”.
وكان مجلس محافظة نينوى اكد، في (3 تشرين الثاني 2014)، أن اللقاء بالرئاسات الثلاث والوزراء الأمنيين، حقق “نتائج ايجابية” لصالح قضية تحرير المحافظة من (داعش)، في حين انتقد كتلة النهضة فيه، مشاركة المحافظ أثيل النجيفي في لقاء المحافظة مع رئيس الحكومة، واتهمته بـ”التخلي” عن أهالي المحافظة وعدته “جزءاً من أزمتهم الراهنة”.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …