الرئيسية > اخبار العراق > اعتقال احمد العلواني ومقتل شقيقة واصابة عدد من حمايته بعد مداهمة منزلة وسط الرمادي

اعتقال احمد العلواني ومقتل شقيقة واصابة عدد من حمايته بعد مداهمة منزلة وسط الرمادي

alalwani-7-11-2013-bbb

اعتقال احمد العلواني

افاد مصدر في شرطة محافظة الانبار اليوم السبت، بان قوات مشتركة من الجيش وسوات اعتقلت النائب احمد العلواني خلال مداهمة منزله في منطقة البو علوان وسط الرمادي، فيما اشار الى أن ” العملية اسفرت عن مقتل شقيق العلواني واصابة عدد من افراد حمايته .

وقال المصدر في حديث الى (المدى برس) إن” قوات مشتركة من الجيش وسوات وقوة خاصة قادمة من بغداد داهمت في الساغة الخامسة والنصف من ،فجر اليوم، منزل النائب احمد العلواني واعتقلته بعد الاشتباك مع افراد حمايته، مما اسفر عن مقتل شقيق العلواني واصابة عدد من افراد حمايته”.

واضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن ” القوة المشتركة نقلت العلواني الى مقر اللواء الثامن للجيش العراقي خارج مدينة الرمادي للتحقيق معه، من دون ذكر مزيدا من التفاصيل.

وكان العلواني قد انضم إلى ائتلاف جديد يمثل الحراك الشعبي في المدن الست “المنتفضة” ضد الحكومة، باسم (ائتلاف الكرامة)، بهدف الرغبة بـ”التغيير” في المدن العراقية التي شهدت حراكاً شعبياً و”الثورة” على من تولى أمرهم، بعد “فشل” معظم السياسيين السابقين و”انحسار” شعبيتهم، كما جاء في الإعلان عن الائتلاف في كركوك.

وكان رئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي تعهد، في (الثامن من ايلول 2013)، بـ “محاسبة” النائب عن القائمة العراقية احمد العلواني إذا ثبتت إساءته لأي مكون عراقي، وأكد أن مجلس النواب لن يسكت ابد تجاه أي تجاوز على الشعب العراقي، فيما لفت إلى أن المؤتمر الوطني سيعقد خلال شهر أيلول الحالي.

وكان النائب أحمد العلواني هاجم، في كلمة ألقاها أمام المتظاهرين في الرمادي، يوم الجمعة (السادس ايلول 2013)، من اسماهم بأتباع ايران في العراق، متوعدا بقطع رؤوسهم دون رحمة.

ويعرف العضو بقائمة متحدون أحمد العلواني بتصريحاته المثيرة للجدل، وآخرها في آب 2012 المنصرم، إذ وصف أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله بـ”الكذاب”، الأمر الذي أثار حفيظة بعض السياسيين حيث أكد رئيس كتلة الأحرار بهاء الأعرجي، في (الـ30 من تموز 2012)، أن نصر الله “رمز للشيعة والسنة والمسيحيين” لأنه قاتل إسرائيل، فيما اعتبر تجاوز النائب عن القائمة العراقية أحمد العلواني عليه تأييدا لإسرائيل وجعلته محسوبا عليها.فيما طالب العلواني في حينها الحكومة بتوفير الحماية له من “تهديدات” تعرض لها بسبب انتقاده حسن نصر الله، وفي حين اعتبر أن من حقه التكلم عن أي شخصية سياسية، قلل من أهمية تلك التهديدات.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *