الرئيسية > اخبار مختارة > اسر البعثيين تريد معرفة مصير أبنائها والعراقية تطالب المالكي بعرض تفاصيل مؤامرة قلب نظام الحكم على مجلس النواب

اسر البعثيين تريد معرفة مصير أبنائها والعراقية تطالب المالكي بعرض تفاصيل مؤامرة قلب نظام الحكم على مجلس النواب

طالبت القائمة العراقية رئيسَ الوزراء نوري المالكي بالرد خلال اسبوعين على مجموعة من الاسئلة تم توجيهُها في رسالة عبر البرلمان بشأن حملات الاعتقالات التي نُفذت في عدد كبير من المحافظات اواخر العام الماضي على خلفية التخطيط لانقلاب ضد الحكومة

وقال الملا اِن القائمة العراقية تطالب بتزويدها عن معلومات بالمؤامرة التي تم على اثرَها اعتقالُ عدد كبير من البعثيين , واضاف الملا ان من ضمن الاسئلة الموجهة في الرسالة .. حقيقةَ صدور اوامرَ قضائية ضد المعتقلين والسندات القانونية التي استندت عليها حملاتُ الاعتقال وكيفية كفالة النواب والسياسيين لهم بغية اطلاق سراحهم.

وكانت أسر بعثيين سابقين قد أكدت ان الحكومة «غير منصفة مع ذوي الذين اعقلتهم على رغم عدم تورطهم بالدم»، داعية منظمات حقوق الانسان الى التدخل لكشف مصيرهم في «معتقلات سرية».

وقالت نبيلة السعدي، وهي ابنة بعثي سابق لصحيفة «الحياة» انها لا تعرف مصير والدها المعتقل، وهل هو حي او ميت، وأضافت ان «من واجب السلطات القضائية والامنية التعريف بمكان احتجاز والدي وعليها ايضاً تأمين زيارات لأسرته بغية الوقوف على أوضاعه داخل المعتقل». وطالبت ‘الكتل السياسية بالتدخل لكشف مصير المعتقلين’.

وكانت السلطات الأمنية شنت حملة واعتقلت بعثيين سابقين في محافظة ديالى.

وقال الخبير القانوني سمير محسن ان ‘الحكومة ترتكب انتهاكاً غير مبرر باعتقالاتها المستمرة لمن يتهم ظناً بانتمائه إلى حزب البعث المحظور. وعلى السلطات القضائية الإنتهاء من ملفات البعثيين الذين يقبعون في السجون منذ اعوام’.

اما القانوني رضا محمد فأكد لصحيفة «الحياة» ان ‘الافراج عن وزير التجارة في النظام السابق بعد مضي 9 اعوام على اعتقاله وتأكيد براءته دليل على ان الحكومة تواصل احتجاز بعثيين، على رغم عدم ثبوت الإتهامات الموجهة إليهم وعلى اعضاء البرلمان الخروج عن صمتهم والمطالبة بكشف مصير المعتقلين وعرضهم على محاكمات قضائية عادلة في حال تورطهم بدماء عراقيين’.

وتواجه اسر البعثيين المعتقلين ظروفاً اقتصادية قاسية بسبب نزوحها عن مناطقام خشية الهجمات التي يشنها مجهولون عليها في ظل حجز اموالهم وممتلكاتها.

وقال مناضل فالح الحسناوي، وهو نجل بعثي سابق ان «مجموعة مكونة من 3 مسلحين قتلوا شقيقي بأسلحة كاتمة للصوت قبل عام كونه من أسرة بعثية».

شاهد أيضاً

لماذا تنزل الدموع أحياناً عند التثاؤب؟

التثاؤب، يأتي لجميع البشر بدون إستثناء. وهناك الكثير من النظريات حول أسبابه حيث يقال أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *