الرئيسية > اخبار العراق > المالكي والحكيم يستبعدون اقرار الموازنة في الدورة البرلمانية الحالية

المالكي والحكيم يستبعدون اقرار الموازنة في الدورة البرلمانية الحالية

iraqi-parliament-01052011

أكد ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي، اليوم الأحد، أن الأسباب التي عرقلت إقرار الموازنة الاتحادية “ما تزال موجودة”، واشار إلى أن بعض الكتل السياسية ما تزال “متضامنة” مع التحالف الكردستاني و”مجاملة” له لذلك “لن يتحقق” النصاب القانوني المطلوب لعقد جلسة برلمان لتمرير مشروعها، وفي حين استبعدت كتلة المواطن إمكانية إقرار الموازنة في المدة المتبقية من عمر البرلمان، رجح التحالف الكردستاني عقد جلسة برلمانية الاسبوع المقبل لتمرير مشروع الموازنة.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود في حديث إلى (المدى برس)، إن “الأسباب التي كانت تعترض إقرار الموازنة ما تزال موجودة لذلك يستبعد تمريرها خلال المدة المقبلة من عمر البرلمان الحالي خاصة مع تمسك التحالف الكردستاني بسقف المطالب غير الدستورية”، مبينا أن “بعض الكتل السياسية ما تزال متضامنة مع التحالف الكردستاني ومجاملة له لذلك لن يتحقق النصاب القانوني المطلوب لعقد جلسة البرلمان”.

وأضاف الصيهود، أن “الدورة البرلمانية الحالية يفترض أن ننتهي في الـ15 من حزيران المقبل”، داعيا الكتل السياسية إلى “حضور جلسات البرلمان لإكمال النصاب القانوني اللازم لعقد الجلسات إذا ما كانت حريصة على مصلحة الشعب العراقي”.

من جانبه رجح نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني النيابية، محسن السعدون، إمكانية “عقد جلسة برلمانية الاسبوع المقبل للاستماع إلى تقرير اللجنة الخاصة بالانتخابات”.

واوضح محسن السعدون في حديث إلى (المدى برس)، إن هناك “جلسة لمجلس النواب الاسبوع المقبل يفترض أن تخصص لقراءة التقرير الخاص باللجنة الرباعية التي شكلها البرلمان لمعالجة مشاكل الموازنة”، مبيناً أن “الجهود ستتركز على إمكانية تمرير الموازنة لأنها تمثل استحقاقاً شعبياً”.

وكان مجلس النواب، شكل في (السادس من نيسان 2014)، لجنة برئاسة النائب الأول لرئيس البرلمان، قصي السهيل، وعضوية كلاً من النائب الثاني، عارف طيفور، ورئيس اللجنة المالية، حيدر العبادي، ورئيس لجنة النفط والطاقة، عدنان الجنابي، لإيجاد حلول للخلاف بين بغداد وأربيل بشأن الموازنة العامة للبلاد.

بدوره استبعد المتحدث باسم كتلة المواطن التابعة للمجلس الاعلى بليغ ابو كلل في حديث إلى (المدى برس)، إقرار الموازنة في المدة المتبقية من عمر البرلمان، برغم استعداده التصويت عليها في حال استئناف مجلس النواب أعماله”، مشيرا إلى أن “الموازنة التشغيلية ماضية بشأن الرواتب والمشاريع المصادق عليها إلا أنه لا يمكن إبرام عقود جديدة أو اطلاق درجات وظيفية”.

وأضاف ابو كلل إن “ائتلاف المواطن على استعداد للتصويت على مشروع قانون الموازنة الاتحادية حال انعقاد مجلس النواب، بالرغم من تحفظه على الكثير من القضايا”، مؤكداً على “عدم وجود بوادر جدية لإقرار الموازنة لانشغال الكتل السياسية بنتائج الانتخابات”.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *