الرئيسية > شباب و بنات > آدم > اخطاء يجب الأبتعاد عنها اثناء ممارسة الرياضة

اخطاء يجب الأبتعاد عنها اثناء ممارسة الرياضة

من المعروف ان التمارين الرياضية اليومية تتيح للجسم لياقة بدنية عالية، ولكن هذا لن يحدث الا بأتباع بعض النصائح الهامة ،

واتباع بعض الخطوات من اجل الأبتعاد عن بعض المخاطر اثناء ممارسة التمرينات الرياضية.

لذا نقدم لكم بعض الأخطاء التي يجب الأبتعاد عنها اثناء ممارسة التمارين الرياضية:

1- يقوم الناس أثناء الإحماء بتمديد جسمهم عادة، ولكن فعل ذلك قبل البدء في التمرينات يمكن أن يؤثر على الأداء، بل يمكن أيضاً أن يزيد من خطر الإصابة، خاصة في أوتار الركبة، ويحدث هذا خاصة مع العدائين.
فهناك أبحاث اثبتت أن الذين يقومون بذلك قبل الجري يصابون في الركبة، ويفضل ألا تمارس هذا التمرين، وأن تمارس تدريبات أخرى مختلفة لتنشيط العضلات وتعزيز السيطرة عليها.

2- يساوي معظم الناس بين فقدان الوزن والحصول على مظهر جيد، هذا غير صحيح؛ فتقوية الجسم وتحسين مظهر عضلاته له شروط، فأعباء التمرين الرياضية الشاقة حتى لو كان الجري لثلاثة أميال فقط يؤدي لإضعاف الجسم بالكامل، فلا يعطي المظهر الجيد أو العضلات المرغوبة.
ولكن يمكن تقليل الوزن من خلال تمارين رياضية أكثر كفاءة وأقل إجهاد، مثل: ركوب الدراجات الهوائية، والانزلاق، فهذا يمنع جسمك من أن يصبح فعالاً، وبالتالي لا يزيد من اضطراب التمثيل الغذائي.

3- هناك بعض المميزات في تناول أطعمة تحتوي على الكربوهيدرات للرياضيين، لكن من السيئ تعريف الكربوهيدرات بأنه يشمل تناول أطعمة مليئة بها، مثل: المعكرونة، فتناولها هو الخطأ الأكثر شيوعاً، فالإفراط فيها يقلل من توفير الطاقة، ويؤدي إلى تخزين الدهون.
ويمكن أن تتسبب الكربوهيدرات أيضاً في شعور الإنسان بالتعب، وهناك خيار أفضل، وهو تناول وجبة متوازنة تحتوي على بروتين، مثل: اللحوم، والأسماك، والخضروات. وهذه الوجبة توفر لجسمك طاقة نموذجية تساعدك في جعل جسمك رشيقاً.

4- الكثير من الناس لا يقومون بعملية الإحماء قبل البدء في ممارسة الرياضة، وهذا خطأ شائع، فهناك بعض الفوائد من إجراء الإحماء قبل الجري، فهو يزيد من معدل الدورة الدموية وينشطها، ويمكن أن يساعد في مرونة العضلات، ويفعل القليل لتحفيز الجهاز العصبي، وعدم ممارسة الإحماء يؤدي إلى خفض مستوى مقاييس الأداء، مثل: القوة، والسرعة، والتوازن، وتتكون عملية الإحماء من تحريك المفاصل والعضلات، وزيادة تمددها، وتسريع معدل الدورة الدموية.

5- في محاولة للتسريع من معدل الحصول على القوة والأداء الأفضل، يعتقد بعض الناس أن إضافة المزيد من الوزن للأحمال يؤدي لنتائج أفضل وأسرع، ومن أجل تكيف جسمك على هذه الأحمال، فإن الأمر يتطلب وقت كاف لذلك، في حين أن الأحمال الزائدة في فترات وجيزة ستؤدي إلى آثار ضارة على أدائك بعد ذلك.
فقد سمع كثير من الرجال أنه لإتقان تمارين رياضية معينة فإن الأمر يتطلب 10 آلاف ساعة، قد يكون ذلك صحيحاً في بعض الحالات، ولكن من المهم أن نتذكر أن كل شيء يحتاج لجدول زمني واقعي يتحمله الجسد.

6- جلسة القرفصاء لها آثار ضارة على الركبة؛ فهناك نظريات تقول إن تلك الجلسة تؤدي لإضرار الركبة لأنها عند ثنيها تتحمل 9 أضعاف وزن الجسم، وجاءت هذه الفكرة من استنتاج الأطباء أن حالات الألم من الركبة التي تأتي إليهم من أشخاص قاموا بجلسة القرفصاء لمدة طويلة، وهذا استنتاج منطقي، لكن ينقصه شيئاً هاماً، وهو إن هؤلاء الأشخاص يعانون في الأساس من مشكلات في الركبة، وإنهم لا يمارسون التمرين بشكل صحيح، فالمفترض أن تكون زاوية الجسم وزاوية ثني الركبة متماثلتان.

7- تمارين البطن الطريق الأفضل لتكوين عضلات بالبطن، وهذه حقيقة غير قابلة للنقاش؛ فتمارين البطن ليس لها علاقة بتكوين عضلات في هذه المنطقة، فوجود هذه العضلات يعتمد كلياً على عدم وجود الكثير من الدهون، وهي تأتي مع التمارين الرياضية المختلفة التي تمارسها ولا تعتمد على تمرين بعينه.

شاهد أيضاً

كيف تدفعك المتاجر الكبيرة إلى شراء المنتجات الغير ضرورية؟

كم عدد المرات التي قمت فيها بعمليات شراء غير ضرورية عندما تكون في المتجر أو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *