الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > احتجاز فريق قناة روسيا اليوم في بغداد ومصادرة مادته حول “الإيمو”

احتجاز فريق قناة روسيا اليوم في بغداد ومصادرة مادته حول “الإيمو”

أعلنت قناة “روسيا اليوم” أنه تم احتجاز فريق تصوير تابع لها في العاصمة العراقية بغداد اليوم الأربعاء أثناء تصويره تقريراً حول ظاهرة “الإيمو”، لافتة الى انه تمت مصادرة مادة الفريق الإعلامية قبل إطلاق سراحه.

وأوضحت الدائرة الإعلامية في القناة في بيان “أن قوات أمنية اقتربت من فريق التصوير أثناء تحضيره لتقرير عن الاعتداءات التي يتعرض لها شباب (الإيمو) في العراق من قبل المتطرفين الإسلاميين، وطلبوا من الفريق وقف التصوير”.

وأضاف البيان انه “على الرغم من أن الفريق المكون من مراسل القناة أشرف العزاوي والمصور علي حسين ومساعد المصور عبد الله واشي، حصل على إذن رسمي للعمل في مركز بغداد، بيد أنه تم احتجازهم”.

وأشار البيان إلى أنه “تم احتجاز الفريق في قسم الشرطة لمدة 3 ساعات وتمت مصادرة المادة الإعلامية المصورة ومن ثم أطلق سراحهم بعد تحذيرهم من أن التصوير في مركز العاصمة العراقية ممنوع”.

وكانت قيادة عمليات بغداد اتهمت الأحد (11 آذار 2012) تنظيم القاعدة ورئيس هيئة علماء المسلمين حارث الضاري، الذي دعا القادة العرب إلى مقاطعة القمة العربية المقرر عقدها في بغداد نهاية آذار الحالي وعدم إضفاء الشرعية على الحكومة العراقية، بالترويج لعمليات قتل الإيمو بهدف تعطيل القمة، مؤكدة عدم تسجيل أي حالة قتل لهؤلاء الشباب، فيما دعت من يروج لتلك المعلومات إلى تقديم الأدلة.

وأكدت الحكومة (في 10 آذار 2012) عدم وجود أي ملاحقة للمنتمين لظاهرة الإيمو في البلاد، معتبرة أن هذه الظاهرة “حرية شخصية”، فيما أكدت التزام الأجهزة الأمنية بحماية الحريات.

أما زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، فقد اعتبر شباب الإيمو “سفاء ومجانين وآفة المجتمع”، وطالب المختصين بإنهائهم قانونياً، فيما أكد التيار عدم تورط أتباعه بقتل المنتمين لهذه الظاهرة.

وحصلت “السومرية نيوز”، في التاسع من آذار 2012، على قائمتين نشرتا في عدد من الشوارع الرئيسة لمدينة الصدر شرق بغداد، تضمان أسماء لمنتمين لظاهرة الإيمو في قطاعات المدينة، وتتوعدهم بالقتل من قبل “المجاهدين” في حال عدم تركها، كما وصفتهم بـ”الجراوي” في إشارة إلى كونهم من المثليين.

وتشير مصادر في أجهزة الأمن العراقية وشهود عيان أن العديد من عمليات القتل “الغامضة” طالت مؤخراً شباباً منتمين لظاهرة الإيمو أو من أصحاب السلوك الغريب أو اللباس أو تسريحة الشعر الغريبة، وتلفت تلك المصادر إلى أن غالبية تلك العمليات تمت بـ”سحق رؤوسهم بطابوقة”، وهي قطعة من الإسمنت.

وأكدت وزارة الداخلية، في 8 آذار 2012، عدم تسجل أي حالات قتل لمقلدي ظاهرة الإيمو خلال الفترة الماضية، موضحة أن العمليات التي أشيع عنها في وسائل الإعلام كانت لأسباب ثأرية واجتماعية وإجرامية تحدث “دائماً”.

وتعني الإيمو Emo باللغة الإنجليزية الحساس أو العاطفي أو المتهيج ويتبع مقلدو هذه الظاهرة نمطاً معيناً في الحياة يتمثل بالاستماع لموسيقى معينة تنتمي لموسيقى الروك وتسريحة شعر معينة وملابس سوداء، وسراويل ضيقة جداً أو فضفاضة جداً، وأغطية المعصم.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *