الرئيسية > اخبار العراق > اثار بابل تسرق … والسلطات لم تشعر بالسرقة الا بعد ثلاثة ايام !

اثار بابل تسرق … والسلطات لم تشعر بالسرقة الا بعد ثلاثة ايام !

تحضى محافظة بابل بالكثير من المواقع الاثرية ، ويوجد فيها اكثر 675 موقعا تعود الى مختلف العصور والازمنة التاريخية مما جعلها محط انظار العالم اجمع بتاريخها وارثها ، وبنفس الوقت اصبحت محط عصابات سراق الاثار .

ومن بين الماوقع المهمة في المحافظة التي تحتظن ارث حضاري تاريخي ، هو متحف نبوخذنصر الذي يحتوي على اكثر من 300 تحفة تاريخية قيمة ، حيث تعرض للسرقة امام انظار افراد الامن .
اثار بابل
الملفت للانتباه ان هذا المتحف ، تعرض للسرقة مرتين ، ليلا ونهارا ، وتم فتح اقفاله الثلاث ، ولم تعرف السرقة الا بعد ثلاثة ايام من تنفيذها ، ما يثير الكثير من التساؤلات .

وقال رئيس لجنة السياحة والاثار خالد السيراوي :” ان بعض المعابد الاثرية تعرضت الى الطمر من قبل النظام البائد ، وتم تشكيل لجان من الحكومة المركزية الحالية للتنقيب وصيانة هذه المعابد “.

واوضح :” من هذه المعابد هو معبد /نباش خابر/ الذي تم تنقيبه من قبل العالم /جيف/ ، حيث تم العثور على قطع مزججة من السراميك وقطع اثرية مهمة من بينها انقاض تم تحويله بعد ثلاثة ايام الى المتحف “.

واضاف :” ان لجنة الاثار تفاجئت بسرقة هذه القطع ليلا دون ان تكسر الابواب او ان تتعرض للتخريب ، ولم يتم الاعتداء على الحراس المتواجدين امام المتحف “.

وتابع :” ان هيئة مكافحة الاثار ووزارة الساحة والاثار شكلت لجان تحقيقية وتم أحتجاز افراد الامن (FBS) لمعرفة كيف تمت عملية السرقة واين كانوا في لحظة حدوثها “.

واشار الى :” ان الجهات التحقيقية تجري عملية التحقيق لمعرفة السراق ، اذ ان عمليات السرقة ما زالت مستمرة لحد الان “.

واكد :” ان لجنة الاثار في مجلس محافظة بابل ، تنتظر انجاز التحقيقات القضائية ، ليتم عرض نتائجها على وسائل الاعلام “.

وتعرض الاثار في محافظة بابل ، لهجوم كبير من قبل سراق الاثار ، وتم سرقة بعض التحف والاثار من متحف مدينة بابل الاثرية ، الا ان الشرطة استطاعت اعادة الكثير منها .

ومن جهته كشف عضو مجلس محافظة بابل مازن عبد الكريم ، عن دفن قطع ومواقع اثرية من قبل النظام البائد في منطقة المعابد .

وقال :” ان عمليات الصيانة نشطت في الزمن الحالي ، ونتج عنها العثور على القطع المزججة ، التي تم نقلها الى المتحف “.

واضاف :” الا انه بعد يومين من نقلها ، تم الاعتداء على المتحف وسرقة 33 قطعة “.

وتابع :” ان التحقيق لم يكتمل ، بوجود شكوك كثيرة في عدة اتجاهات ، لكننا لم نستطع ان نتهم اي جهة “.

واوضح :” ان التحف المسروقة تحضى باهمية تاريخية ، وهي عبارة حيوان مزجج ، وقطع مزججة اخرى من بوابة عشتار “.

وكشف عن ما توصل اليه التحقيق ، وقال :” ان عملية السرقة تمت ، عن طريق ابواب المتحف الخارجية ، حيث تم فتحها ، ومن ثم كسر الباب الخشبي الداخلي وسرقة /33/ قطعة منها تمثال بابل الخرافي “.

الى ذلك اوضح مدير دائرة مفتشية اثار بابل وكالة عايد غالب الطائي ، بان وزارة السياحة والاثار والحكومة المحلية في بابل شكلتا لجان تحقيقية للكشف عن عملية السرقة .

وقال :” ان اللجان باشرت بعملها في اليومين الماضيين ، وان دائرة المفتشية تنتظر النتائج التي تتوصل اليها هذه اللجان لمعرفة اعداد التحف المسروقة “.

واشار الى :” ان المفتشية تقوم بعملية مراقبة على جميع المتاحف والمواقع الاثرية خشية معاودة السرقة من جديد “.

ومن جانب اخر كشف عدد من افراد الحماية المتواجدين ، بالقرب من المركز الصحي الذي يقع خارج منطقة المتاحف ، عدم وجود حماية خاصة على المتاحف ، باستثناء الحماية على المركز الصحي “.

واوضحوا :” ان الداخلين والخارجين الى منطقة المتاحف هم من موظفي الاثار فقط “

شاهد أيضاً

العصائب ترد على الآلوسي : “إغلق فمك قبل ان يُغلق”

وجه جواد الطليباوي المتحدث باسم جماعة “عصائب اهل الحق” المنضوية في الحشد الشعبي يوم الخميس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *