الرئيسية > اخبار العراق > إيقاف القيم والمبادىء والاخلاق في العراق بشكل مؤقت لما بعد القمة !!

إيقاف القيم والمبادىء والاخلاق في العراق بشكل مؤقت لما بعد القمة !!

كشف مصدر مطلع اليوم الثلاثاء، عن أن أغلب ملوك وأمراء دول مجلس التعاون الخليجي سيتغيبون عن حضور القمة العربية في بغداد، بسبب موقف سابق للعراق من قضية البحرين، مبيناً ان تمثيل دول الخليج سيكون بمستوى أدنى من الزعامات.

وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه لحساسية المعلومات لموقع’شفق نيوز’ ان ‘دول الخليج العربي لديها موقف مسبق مع العراق بسبب تأييده لتظاهرات البحرين، ووضع قضية هذا البلد على جدول الاعمال السابق، مما جعلها تخفض من مستوى تمثيلها في القمة العربية’. مضيفا أن ‘العراق بدوره وبعد علمه بهذا الامر رفع قضية البحرين من جدول اعمال القمة العربية من اجل ضمان تمثيل عالي المستوى من قبل دول الخليج’.

وتابع المصدر انه ‘بالرغم من هذا الاجراء الا ان اغلب دول الخليج لم تتراجع عن موقفها ولن يمثلها رؤسائها في قمة بغداد وانما ستمثل بمستوى دون مستوى الملوك والامراء’.

يشار الى ان وكيل وزارة الخارجية العراقية لبيد عباوي أكد، امس الاثنين، لموقع ‘شفق نيوز’، إن ‘رؤساء 10 دول عربية بينها العراق تم التأكد من مشاركتهم في قمة بغداد’.

ولم يذكر عباوي اسماء رؤساء الدول المشاركة، لافتاً إلى أن ‘هذه القائمة ليست بالنهائية’.

وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري اعلن في مؤتمر صحفي في بغداد ان قضية سوريا التي تشهد منذ اكثر من عام موجة احتجاجات غير مسبوقة ‘مطروحة على جدول القمة’، الا ان ‘الوضع في البحرين ليس على جدول الاعمال’.

واوضح انه ‘في سوريا الوضع مختلف، لان الموضوع السوري اكثر الحاحا وله تشعبات دولية واقليمية، وهناك اختلافات كثيرة اخرى’ عن الوضع في البحرين.

المالكي يوعز بإيقاف التظاهرات ضد البحرين
وفي سياق متصل وصفت كتلة الأحرار النيابية التابعة للتيار الصدري، امس الاثنين، قرار رئيس الوزراء نوري المالكي بمنع التظاهرات ضد البحرين بـ’الوقتي’ وينتهي بعد انعقاد القمة، مؤكدة أن الشعب العراقي سيستجيب للقرار.
وقال النائب عن الكتلة حاكم الزاملي في حديث لوكالة السومرية نيوز إن ‘منع التظاهر ضد البحرين الصادر من رئيس الوزراء هو قرار وقتي خاص بفترة انعقاد مؤتمر القمة، وبعد ذلك فإن من حق المواطن العراقي أن يتظاهر ويحتج ويعبر عن رأيه بكل حرية’، معتبراً أن هذا الأمر كفله الدستور’.’
وأكد الزاملي أن ‘الشعب العراقي هو شعب ناضج وواع، وسيسعى لإنجاح مؤتمر القمة العربية وسيستجيب لمطالبات رئيس الوزراء والسيد مقتدى الصدر بعدم التظاهر في وقت القمة العربية’، لافتاً إلى أن ‘التواجد الكثيف والتظاهر وقت انعقاد القمة العربية ربما سيتم استهدافه لإيجاد ثغرة أمنية’.’
وكان المئات من أتباع التيار الصدري تظاهروا، في 9 آذار 2012 ، في عدد من المحافظات تأييداً لثورة الشعب البحريني، وفي حين نددوا بتدخل قوات درع الجزيرة في البحرين، دعوا المنامة للإسراع بإجراء الإصلاحات قبل فوات الأوان.
وسبق لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أن جدد، في (8 شباط 2012)، دعمه لتحركات الشعب البحريني ضد الحكومة، واعتبر أن المساس بالمرجع الديني البحريني عيسى قاسم مخالف لكل الأعراف الدينية والسياسية، كما هدد بالوقوف بكل قوة في حال حصل ذلك.
وتشهد البحرين منذ آذار من العام الماضي 2011، تظاهرات حاشدة تطالب بتغيير النظام تحولت إلى صدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية التي تساندها قوات درع الجزيرة، مما أسفر عن مقتل وإصابة المئات من المتظاهرين.
ولاقت الأحداث التي تشهدها البحرين ردود أفعال كبيرة في العراق حيث اعتبر رئيس الوزراء نوري المالكي، في 16 آذار 2011 ، أن دخول القوات الخارجية إلى البحرين سيعقد الأوضاع بالمنطقة ويؤجج للعنف الطائفي، فيما دعا إلى اتباع سبل التفاهم السلمي والامتناع عن استخدام القوة، كما أعلن عدد من أعضاء مجلس النواب العراقي وشخصيات سياسية، عن تشكيل لجنة شعبية عراقية لمساندة الشعب البحريني في تحقيق مطالبه ‘المشروعة’، وفيما أكدوا أن الجانب الأميركي لم يعط الضوء الأخضر لتدخل قوات درع الجزيرة في البحرين، حذروا من تدخل إيران في الشأن البحريني خصوصاً بعد تدخل القوات السعودية في البلاد للدفاع عن طائفة معينة.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *