الرئيسية > اخبار مختارة > إيران تحقق فوزها الثالث آسيوياً بثلاثية في مرمى الإمارات

إيران تحقق فوزها الثالث آسيوياً بثلاثية في مرمى الإمارات

حصدت إيران العلامة الكاملة بتحقيق فوزها الثالث على التوالي وجاء على حساب الإمارات 3-0 الأربعاء 19-01-2011 على ملعب نادي قطر في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة لكأس آسيا الخامسة عشرة المقامة في الدوحة.

وسجل اراش افشين (70) ومحمد نوري (83) ووليد عباس (90 خطأ في مرمى فريقه) الأهداف الثالثة.

ورفعت إيران رصيدها إلى تسع نقاط في صدارة المجموعة بعد أن كانت تغلبت على العراق 2-1 وكوريا الشمالية 1-صفر في الجولتين الأوليين، في حين خرجت الإمارات بنقطة واحدة من تعادلها سلباً مع كوريا الشمالية، إذ كانت خسرت أيضاً أمام العراق صفر-1.

وفي ربع النهائي، تلتقي إيران مع كوريا الجنوبية، في حين يلعب العراق مع استراليا.

وسبق لإيران أن توجت بطلة لكأس آسيا ثلاث مرات اعوام 1968 و1972 و1976، وفشلت من حينها حتى في الوصول الى المباراة النهائية.

وتبقى افضل نتيجة لمنتخب الإمارات في المقابل وصوله الى نهائي النسخة التي اقيمت في ابوظبي عام 1996 قبل ان يخسر امام نظيره السعودي بركلات الترجيح 2-4 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي صفر-صفر.

واجرى مدرب منتخب إيران افشين قطبي تغييرات كثيرة في التشكيلة فاراح الحارس مهدي رحمتي وجلال الحسيني وهادي عقيلي ومحمد نصرتي جواد نيكونام وبيجمان نوري وايمان مبعلي محمد رضا خلتعبري وكريم انصاري الذين لعبوا دورا مهما في الفوزين الاولين.

اما السلوفيني ستريشكو كاتانيتش فاعتمد على الاسماء المعتادة معولا على اسماعيل مطر واحمد خليل في الهجوم.

وكان منتخب الإمارات الطرف الافضل في الشوط الاول حيث بدا على لاعبيه التصميم على التسجيل منذ البداية الا ان الهدف افلت من احمد خليل واسماعيل مطر في اكثر من مناسبة.

وتأثر منتخب إيران في المقابل بالتغييرات التي اجراها المدرب على التشكيلة فلم يشكل خطورة كبيرة على المرمى باستثناء بعض المحاولات الخجولة.

وكانت المحاولة الاولى على المرمى في الدقيقة السابعة من كرة بعيدة اثر ركلة حرة لسبيت خاطر في متناول الحارس شهاب غوردان.

وتلاحقت الفرص الإماراتية، فاخترق احمد خليل اختراق من الجهة اليسرى وسدد كرة ارتدت من القائم الايمن (12)، ثم ارسل اسماعيل الحمادي واحدة من الجهة اليسرى تحضرت عن طريق الخطأ من رأس المدافع احسان صافي الى اسماعيل مطر الخالي تماما من الرقابة لكنه سددها على يسار المرمى (17).

وارسل خالد سبيل كرة عالية من الجهة اليمنى ارتقى لها احمد خليل فوق المدافعين وحاول متابعتها في المرمى لكنها ارتطمت بالارض وتابعت طريقها الى الخارج (22).

وفي اولى المحاولات الجدية لايران، تهيأت كرة مرتدة من خالد سبيل امام محمد نوري على مشارف المنطقة فاطلقها قوية مرت على يمين مرمى ماجد ناصر (29)، اتبعها احسان صافي بمحاولة خطرة حين تلقى كرة من الجهة اليمنى للمنطقة فراوغ وسدد في الشباك الجانبي بعد دقيقتين.

وحاول احمد خليل من ركلة حرة لكن كرته علت المرمى (33)، ثم افلت مرمى إيران من هدف مع صافرة نهاية الشوط الاول حين تلقى كرة من عامر عبد الرحمن فتابعها بحرفنة رغم مضايقة مدافعين لكنها مرت قريبة جدا من القائم الايسر.

وتفعلت الناحية الهجومية لمنتخب إيران مطلع الشوط الثاني بعد ان زج المدرب بغلام رضا رضائي بدلا من مسعود شجاعي، ثم اشرك محمد نصرتي مكان احسان صافي بعد دقائق.

وكان رضائي وراء محاولة خطيرة حين مرر كرة بينية الى محمد غلامي انفرد بها بالمرمى لكن الحارس ماجد عبدالله نجح في انقاذ مرماه من هدف محقق (52).

وابعد ناصر ببراعة كرة من جاسم حداديفار اطلقها قوية من مشارف المنطقة حيث ارتمى عليها وحولها الى ركنية قبل ان تخترق الزاوية اليمنى للمرمى (61).

وحاول كاتانيتش في المقابل الدفع بعناصر جديدة فاشرك عمر عبد الرحمن ومحمد الشحي بدلا من علي الوهيبي وعامر عبد الرحمن على التوالي.

وسنحت فرصة لاسماعيل الحمادي حين تلقى كرة وهو داخل المنطقة من الجهة اليسرى للمرمى فاطلقها قوية بلمسة واحدة مرت امام القائم الايمن مباشرة (65).

وشهدت الدقيقة 70 هدفا ايرانيا غريبا، فقد وصلت الكرة الى غلام رضائي في الجهة اليمنى الذي حضرها باتقان الى محمد غلامي الذي تابعها برأسه ارتطمت بالعارضة وارتدت اليه فاعادها برأسه ايضا باتجاه المرمى لكنه اصاب العارضة ثانية لترتد الكرة مرة جديدة الى اراش افشين الذي وضعها في المرمى.

وازدادت الخشونة بشكل مخيف، فطار صاحب الهدف لمزاحمة ماجد ناصر على احدى الكرات مرتكبا خطأ كاد يتحول الى اشتباك، فاشهر الحكم الكوري الجنوبي كيم دونغ جين البطاقة الصفراء الثانية في وجه اللاعب الايراني وطرده من الملعب بعد خمس دقائق.

وحرم خالد سبيل منتخب بلاده من فرصة التفوق العددي في الدقائق الاخيرة اذ تدخل بقوة على جاسم حداديفار فلم يتردد الحكم في معاقبته ببطاقة حمراء (79).

واضافت إيران الهدف الثاني في الدقيقة 83 عبر محمد نوري الذي تلقى كرة من الجهة اليمنى من حيدري خوصري فلم يتردد في وضعها داخل الشباك.

وشهدت الثواني الاخيرة اكثر من فرصة خطرة للطرفين، لكن الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع حملت هدفا ايرانيا بنيران صديقة من المدافع وليد عباس الذي كرر مشهد تسجيله خطأ في مرمى فريقه كما فعل في الثواني القاتلة امام العراق في الجولة الثانية، حيث تحولت كرة من غلام رضائي الى قدم وليد عباس وتابعت طريقها الى داخل المرمى.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *