الرئيسية > شكو ماكو > إن كيدهن لعظيم: عمرها 15 عاماً وقتلت ابنة ضرتها بالمبيد الحشري!

إن كيدهن لعظيم: عمرها 15 عاماً وقتلت ابنة ضرتها بالمبيد الحشري!

أقدمت فتاة سورية على قتل ابنة ضرتها البالغة من العمر 3 سنوات وذلك بدس المبيد الحشري الفوسفوري السام في زجاجة الدواء الذي تتناوله، وحسب تحقيقات الشرطة فأن الزوج وهو المتزوج من اثنتين كان قد استأجر منزلاً عائداً لذوي الزوجة الجانية أثناء عمله بائعاً للحلويات في قريتهم.وكانت قد نشأت علاقة بينه وبين الجانية، وقد أعلن زواجه منها رسمياً بعد خروجه من السجن الذي قضى فيه قرابة العام، وبعد هذا الزواج المعلن والرسمي عاد مع زوجته الجديدة الثانية إلى منزله، حيث رفضت زوجته الأولى التي كانت تنتظر خروجه من السجن في منزل ذويها مع أولادها الثلاثة، العودة لمنزل زوجها لوجود زوجة ثانية أحضرها معه، لكنها أرسلت إليه ولديه ليراهما بعد طول غياب.

لكن زوجة الأب التي كانت تكره ضرتها أبدت منذ اللحظات الأولى لرؤية الطفلة كرهها الشديد لها، لكونها تشبه والدتها إلى حد كبير، وكثيراً ما كانت تضرب الطفلة لأسباب تافهة جداً، لتفرغ من خلال ذلك نار غيرتها وحقدها على ضرتها، وكثيراً ما كانت توبخ زوجها عندما يدلل الطفلة ويقبلها، وتقول له إنها تغار منها لأنها تشبه أمها. ‏

هذه الغيرة القاتلة دفعتها عند أول فرصة سانحة للتخطيط للتخلص من الطفلة، ودس المبيد الحشري الذي يستخدم لقتل الحشرات، في زجاجة الدواء الذي تتناوله الطفلة لكونها مريضة، وبعد أن قامت زوجة الأب بخلط الدواء بهذا السم، أعطت منه ملعقة للطفلة المريضة، ثم طلبت بعد وقت قصير وقبل عودة والد الطفلة إلى المنزل من عمتها، إعطاءها جرعة ثانية من الدواء المسموم، ولم تكن العمة تعلم أن هذا الدواء مسموم.

فأصيبت الطفلة بالإغماء وفقدان الوعي فأسرع والدها الذي حضر لإسعافها إلى المستشفى لكنها فارقت الحياة، وعندما علمت زوجة الأب بوفاة الطفلة أفرغت زجاجة الدواء المسموم في مصرف مياه المطبخ لإخفاء آثار جريمتها، وادعت أن الطفلة تناولت المبيد الحشري السام عن طريق الخطأ، فيما بينت التحقيقات أن المبيد الحشري كان في زجاجة على الرف بالمطبخ، وعلى علو مترين بحيث لا يمكن أن تصل إليه يد الطفلة وتتناوله، وقد اعترفت الجانية بما أقدمت عليه نتيجة غيرتها وكراهيتها.

شاهد أيضاً

كم يبلغ راتب ترامب وأشهر الموظفين لديه؟

يعد العمل في البيت الأبيض أمر عظيم بالنسبة للكثير من مواطني الولايات المتحدة الأمريكية، نظراً …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *