الرئيسية > شكو ماكو > إسرائيل تفرض غرامة على حمارين دخلا منطقة عسكرية دون أذن

إسرائيل تفرض غرامة على حمارين دخلا منطقة عسكرية دون أذن

القدس المحتلة: احتجاجا على ممارسات قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين خلال احتفالاتهم الدينية بين القدس وبيت لحم جنوبى الضفة الغربية وبعد أيام من مسيرة “أحد الشعانين” لم تنج الدواب من العقاب الإسرائيلى بحجة الدخول لمناطق عسكرية دون إذن حيث تم احتجازهما لفترة أطول من صاحبهما إضافة إلى فرض غرامة مالية باهضة على المزارع الفلسطيني الذى يقطن إحدى قري بيت لحم وأعتقل خلال المسيرة, وأفرج عنه بكفالة مالية بحجة دخول الحمارين معه لمنطقة محظورة .

ونقلت وكالة “معا” الفلسطينية المستقلة عن المزارع الفلسطيني إبراهيم صلاح من قرية الخضر خلال زيارته لمحافظة بيت لحم قصة الحمارين مع الإحتلال قائلا “انه خلال عمله فى حراثة الأرض بالأجر قرب الحاجز العسكري الإسرائيلي لمدينة بيت لحم قبل نحو 10 أيام شاهد المسيرة الدينية بمناسبة أحد الشعانين وكان بعض الفلسطينيين المشاركين فيها يمتطون الحمير اقتداء بالسيد المسيح الذى دخل القدس على حمار تواضعا منه بمناسبة العيد”.

وأضاف إنه اندفع للمشاركة في المسيرة بعد أن حل المحراث عن حصان وأخذه مع حمارين آخرين أحدهما يملكه والآخر لجاره,الى أن تم اعتقاله مع فلسطينيين آخرين بينهم عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” عباس زكي وعدد من المشاركين قبل أن تفرج عنهم سلطات الإحتلال بكفالة الخميس الماضي.

وتابع قائلا “رب ضارة نافعة” فالشئ الإيجابي الوحيد لى في رحلة الاعتقال التي استمرت أربعة ايام بسجن عوفر قرب رام الله هو لقائي بإبنى المعتقل هناك ورؤيته لأول مرة منذ سبعة أشهر والمفاجأة بعد الافراج عنى كانت فى بقاء الحمارين داخل الحاجز العسكري وقد تمكن نجلي الصغير الذي كان يساعدني من إخراج الحصان بعد انتهاء المسيرة لكنه لم يستطع إخراج الحمارين .

واستطرد قائلا بدأت رحلة بحث طويلة عن الحمارين الضائعين إلى أن قال لى أحد الأشخاص إن بلدية الاحتلال تحتجزهما في مكان قريب من الحاجز العسكري “المعبر” وتطالب بـ 1200 شيكل إسرائيلى غرامة مالية وبعد اتصالات مع الفلسطينيين حاملى هوية القدس استطاعوا اقناع البلدية بتخفيض المبلغ الى 400 شيكل اقترضتها من الأصدقاء والجيران واستعدت الحمارين.

واستغرب إبراهيم أسباب فرض سلطات الإحتلال هذه الغرامة الطائلة على الحمارين مشيرا الى أن البعض نقل عن البلدية أنها مقابل الطعام الذي قدمته لهماويقول ساخرا “هل كانت بلدية الاحتلال تطعمهما البسكويت لتطلب مثل هذا المبلغ”.

شاهد أيضاً

كم يبلغ راتب ترامب وأشهر الموظفين لديه؟

يعد العمل في البيت الأبيض أمر عظيم بالنسبة للكثير من مواطني الولايات المتحدة الأمريكية، نظراً …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *