الرئيسية > اخبار عالمية وعربية > إستراتيجية الأسد لتصفية الثوار

إستراتيجية الأسد لتصفية الثوار

أشارت أبرز الصحف العالمية في إصداراتها الجمعة الى الملف السوري والإستراتيجية التي يتبعها رأس النظام السوري في عمليات التصدي للثوار، في الوقت الذي تناولت فيه صحف أخرى تعالي الأصوات التي تنادي بفرض حظر جوي جزئي فوق بعض المناطق السورية.

واشنطن بوست:

تناولت الصحيفة الأمريكية في عناوينها الرئيسية الملف السوري والإستراتيجية التي يتبعها النظام بدك الأحياء والقرى التي يسيطر عليها الثوار في خطوة تهدف إلى إرغام المدنيين للتصدي للثوار وإخراجهم من مناطقهم خوفا على أرواحهم وممتلكاتهم.

ونقلت الصحيفة عن مركز توثيق الاختراقات في سوريا أن محصلة عدد القتلى في العاصمة دمشق بلغ 730 قتيلا خلال الشهر الجاري فقط 529 قتيلا في مدينة العاصمة التجارية لسوريا حلب، حيث أن هؤلاء القتلى من المدنيين الذين يسكنون المناطق التي تخضع لسيطرة الثوار.

ذا غارديان:

ألقت الصحيفة البريطانية الضوء في عناوينها على الملف السوري وتصريحات وزير الدفاع الفرنسي، جين لي دريان والتي أبدى استعداد بلاده للمشاركة في فرض حظر جوي فوق الأراضي السورية للحد من عمليات القصف والغارات الجوية التي يقوم بها سلاح الجو ويروح ضحيتها العديد من المدنيين بشكل يومي.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن تلفزيون 24 الفرنسي تأكيدات لي دريان على أنه من الصعب تطبيق حظر جوي على الأجواء السورية بشكل كامل وخصوصا مع عدم وجود توافق دولي كامل بشأن هذه القضية، مشجعا في الوقت ذاته على أن يتم فرض حظر للطيران في مناطق معينة لتوفير الحماية للمدنيين واللاجئين.

ذا انديبندنت:

ركزت الصحيفة البريطانية في إصداراتها على القضية المرفوعة ضد السلطات الإسرائيلية في مقتل الناشطة الحقوقية التي تحمل الجنسية الأمريكية، رايتشل كوري في غزة قبل تسع سنوات، والتحقيقات الإسرائيلية “غير الموثوق بها،” حسب ما صرح به السفير الأمريكي في تل أبيب.

وبينت الصحيفة أن محكمة حيفا بصدد إصدار حكمها بهذه القضية الثلاثاء المقبل، في القضية التي رفعتها عائلة كوري على إسرائيل بعد أن قامت أحد المجنزرات الإسرائيلية بتحطيم جسد الناشطة التي كانت تحاول منع الوصول إلى المنازل الفلسطينية بغزة وتدميرها.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *