الرئيسية > اخبار العراق > إئتلاف دولة القانون يدعو ( الهاشمي ) الى عدم قبول دعوة قطر لقيادة مجاميع مسلحة بالعراق

إئتلاف دولة القانون يدعو ( الهاشمي ) الى عدم قبول دعوة قطر لقيادة مجاميع مسلحة بالعراق

دعا ائتلاف دولة القانون اليوم الأحد، نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي الى إعلان موقفه بشأن طلب قطر بقيادته مجاميع مسلحة بالعراق، فيما اعتبر أن الوقت فات على الدوحة ‘لتعبث’ بأمن البلاد.

وقال القيادي في ائتلاف دولة القانون عباس البياتي في تصريح لموقع ‘السومرية نيوز’، إن ‘دعوة قطر للهاشمي بقيادة مجاميع مسلحة بالعراق تشير الى أن هناك جهات إقليمية تحاول إرباك الوضع السياسي في البلاد من خلال المال السياسي’، مطالبا الهاشمي بـ’إعلان موقف واضح من الدعوة’.

واعتبر البياتي الدعوة بأنها ‘جزء من الإعلام السياسي’، مشددا على أن ‘الوقت فات على قطر للعبث بأمن العراق لأنه كوًن جيشا أكثر قوة من قبل، كما لا يمكن لأي مجموعة مسلحة أن تعيد عقارب الساعة الى الوراء’.

وأكد البياتي وهو عضو في لجنة الأمن والدفاع أن ‘الدعوة في حال قبلها الهاشمي فأنها ستسيء له وتجعله رئيس مجموعة مسلحة، كما تسيء لقطر لأنها في هذه الحالة ستكون داعمة للمجاميع المسلحة بالعراق’، داعيا الهاشمي إلى ‘عدم القبول بها’.

وكانت صحيفة الاندبندنت البريطانية كشفت أن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني عرض على طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي المطلوب للقضاء على خلفية قضايا إرهاب، قيادة مجاميع مسلحة لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية في العراق، كما کشفت الصحيفة عن مفاوضات سرية تجري بين ممثلين عن أمير قطر والهاشمي في ترکيا تتضمن عرضا بتسلم الأخير منصب قيادة مجاميع مسلحة يتكون أغلب أعضائها من عناصر جهاز ما يسمى بـ’فدائيي صدام المنحل’.

وغادر الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة الإرهاب إقليم كردستان العراق بعد أن لجأ إليه عقب عرض وزارة الداخلية (في 19 كانون الأول 2011) اعترافات مجموعة من أفراد حمايته بالقيام بأعمال عنف بأوامر منه، وتوجه إلى قطر في الأول من نيسان الحالي تلبية لدعوة رسمية من أمير قطر، ومن ثم إلى السعودية (في 5 نيسان 2012) التي أكد منها أنه سيعود إلى كردستان العراق فور انتهاء جولته لدول المنطقة، وبعدها توجه لزيارة تركيا (في 9 نيسان 2012) والتقي كبار مسؤوليها.

وأكد الهاشمي، في 20 نيسان الجاري، أنه التقى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في اسطنبول ووعده بأنه سيعود إلى الإقليم بعد انتهاء زيارته لتركيا على الرغم من مطالبة بغداد بتسليمه، فيما لفت إلى انه ابلغ البارزاني بنتائج زيارته الخليجية.

يذكر أن سفر الهاشمي أثار امتعاض العديد من الأطراف السياسية في العراق وخاصة ائتلاف دولة القانون الذي يرأسه رئيس الحكومة نوري المالكي والذي طالب دولة قطر بتسليمه إلا أنها رفضت ذلك، معتبرة أن الطلب ‘ينافي الأعراف الدبلوماسية’، وأن الأخير ‘ما زال مسؤولاً ويتمتع بالحصانة الدبلوماسية’، لعدم صدور أي حكم قضائي بحقه، فيما أكد مكتب رئيس الجمهورية جلال الطالباني أن الهاشمي غادر البلاد من دون الحصول على موافقة الرئيس، وأكد أن التصريحات التي أطلقها في الخارج لا تتطابق مع رؤية الطالباني وتنال من ‘المكاسب المهمة’ التي حققتها العراق بانعقاد مؤتمر القمة العربية.

شاهد أيضاً

الأجهزة المنزلية تستمر في إستهلاك الكهرباء حتى بعد إطفاءها – وهذه هو الحل لإيقافها!

هل تعلم أن الأجهزة المنزلية تستمر في العمل بسرية حتى إذا قمت بإطفائها من زر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *