الرئيسية > عالم الرياضة > الرياضة العالمية > أهداف أتلتيكو مدريد 1 – 0 يوفنتوس تعليق عربي أبطال أوروبا 2014

أهداف أتلتيكو مدريد 1 – 0 يوفنتوس تعليق عربي أبطال أوروبا 2014

عدل أتلتيكو مدريد الإسباني من أوضاعه بعد فوزه الصعب على يوفنتوس الإيطالي بهدف وحيد في ثاني جولات المجموعة الأولى بدوري أبطال أوروبا، والتي شهدت كذلك فوز مالمو السويدي على أولمبياكوس اليوناني لتحتدم المنافسة في المجموعة.

حمل هدف أتلتيكو الوحيد توقيع نجمه التركي أردا توران (ق74)، بينما حملت ثنائية مالمو توقيع المخضرم ماركوس روزنبرج (ق42 وق82).

بهذه النتيجة، تتساوى فرق المجموعة بثلاث نقاط لكل منها، وإن كان فارق الأهداف يحسم الصدارة لصالح نادي السيدة العجوز، والوصافة لصالح أتلتيكو، متفوقاً على مالمو وأولمبياكوس على الترتيب.

بدأ يوفنتوس الإيطالي مستحوذاً على الكرة في ظل ضغط كبير من لاعبي أتلتيكو مدريد، ولكن دون خطورة على مرمى الفريق الإسباني، الذي بدا أنه سيلتزم استراتيجيته المعتادة، وهي الاعتماد على الهجمات المرتدة.

جاءت أول ملامح الخطورة في المباراة في الدقيقة العاشرة من نصيب الفريق الإيطالي، من خلال تسديدة قوية لكلادويو ماركيزيو مرت بسلام على مرمى أتلتيكو.

مع مرور الوقت بدأ ايقاع المباراة في التسارع مع ظهور أتلتيكو هجومياً ولكن دون خطوة على أي من المرميين، وإن كانت الأفضلية على صعيد الاستحواذ لا تزال لنادي السيدة العجوز.

في الظهور الأخطر لأتلتيكو مدريد، كاد أردا توران يضع الروخيبلانكوس في المقدمة بعد مشوار رائع قام به من منتصف الملعب واخترق منطقة الجزاء ليلعبها عرضية يسددها ماريو ماندزوكيتش بالكعب من الجانب الأيمن لتصطدم بأرتورو فيدال ويمسكها جيانلويجي بوفون (ق20).

زادت خطورة أتلتيكو مع الضغط المتقدم على حامل الكرة، وكاد ماندزوكيتش أن يدرك معه الهدف الأول بتسديدة قوية من على حدود منطقة الجزاء تصدى لها الحارس بوفون ببراعة (ق25).

وفي أول فرصة للنادي الإيطالي في المباراة، تلقى الفرنسي بول بوغبا كرة على حدود منطقة الجزاء، ليراوغ لاعبين اثنين ويسدد كرة رائعة تمر بجوار القائم الأيمن (ق32).

بدا أتلتيكو أخطر وأكثر نشاطا في الشوط الثاني، وكاد يدرك الهدف الأول من كرة عرضية رائعة لعبها النشيط توران من الجانب الأيمن تمر بين مدافعي يوفنتوس وتصطدم بستيفن ليشتاينر وتتجه نحو المرمى قبل أن تصطدم بيد كاسيريس وتخرج، في ظل مطالبات من لاعبي الروخيبلانكوس بركلة جزاء (ق58).

وبعد بداية نشطة من جانب أتلتيكو، تكرر سيناريو شوط المباراة الأول، حيث عاد الاستحواذ والسيطرة ليوفنتوس مع الضغط المستمر من جانب لاعبي الروخيبلانكوس.

ولكن بخلاف الشوط الأول، نجح أتلتيكو في ادراك الهدف الأول من احدى هجماته المرتدة السريعة، حيث لعب خوانفران توريس كرة عرضية تركها ماندزوكيتش لتصل إلى توران الذي يودعها الشباك بلمسة سحرية (ق74).

وبهذا ينهي توران عذرية شباك بوفون، التي لم تهتز منذ الهدف الذي مني به مرماه في مونديال البرازيل أمام أوروغواي، بهدف زميله الأوروغواني، دييغو غودين.

بنيران صديقة، كاد يوفنتوس يدرك هدف التعادل من عرضية انزلق راؤول غارسيا لابعادها، لتمر بجوار القائم الأيمن (ق79).

زاد التوتر في الوقت المتبقي من المباراة، ولكن دون فرص حقيقية لأي من الفريقين، لتنتهي بأول فوز لأتلتيكو مدريد، وصيف النسخة الماضية، في التشامبيونز، بعد خسارته في الجولة الأولى أمام أولمبياكوس (3-2).

وفي المباراة الأخرى التي أقيمت في اطار منافسات نفس المجموعة، قاد ماركوس روزنبرغ مالمو السويدي للفوز بهدفين دون رد على ضيفه أولمبياكوس اليوناني، ليعوض خسارته أمام يوفنتوس بهدفين نظيفين في الجولة الماضية.

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *