الرئيسية > اخبار العراق > أمير الدليم : العشائر مع هيبة الدولة ضد الإرهابيين وزيارة المالكي حققت الكثير من الإنجازات

أمير الدليم : العشائر مع هيبة الدولة ضد الإرهابيين وزيارة المالكي حققت الكثير من الإنجازات

67492700556756756756777

أعلن أمير قبائل الدليم في العراق، الشيخ ماجد العلي السليمان، عن وقوف العشائر والوجهاء وأهل الأنبار مع “هيبة الدولة وسيادة القانون” وعزمهم على “محو الإرهابيين” من أرض الفلوجة والرمادي، مؤكداً أن زيارة رئيس الحكومة، نوري المالكي، للمحافظة، كانت “مهمة وحققت الكثير من الانجازات والمطالب الدستورية” لإنبائها.

وقال الشيخ السليمان، في حديث إلى (المدى برس)، إن “القبائل والعشائر والوجهاء في الأنبار والأهالي كافة في المحافظة مع هيبة الدولة وسيادة القانون واحترام القضاء”، مؤكداً “إصرار الجميع على مقاتلة تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام (داعش) ومحو وجوده من أرض الرمادي والفلوجة لإعادة الأمن والاستقرار في مدن الأنبار كافة”.

وأضاف أمير قبائل الدليم في العراق، أن “زيارة رئيس الحكومة، نوري المالكي، للأنبار السبت الماضي،(الـ15 من شباط 2014 الحالي)، كانت مهمة وحققت الكثير من الانجازات منها الموافقة على تعيين عدد كبير من المنتسبين في الشرطة ودعمهم بالكامل وتثمين دور أبناء العشائر في مقاتلة الإرهاب والحرص على دمجهم مع أجهزة الأمن”، لافتاً إلى أن “رئيس مجلس الوزراء وافق على عدد من المطالب الدستورية لأهل الأنبار”.

وأوضح الشيخ السليمان، أن “العشائر لن تسمح لأبنائها بحمل السلاح ضد الدولة”، مشدداً على “تظافر جهود الأهالي لدعم الجيش والشرطة للقضاء على آفة الإرهاب الذي يتجدد بين الحين والآخر ليظهر بمسمى جديد ووجه خبيث”، بحسب تعبيره.

وكان رئيس الحكومة العراقية، نوري المالكي، أوعز أمس السبت، بتعيين 10 آلاف من أبناء عشائر محافظة الأنبار التي قاتلت تنظيم (داعش) إلى جانب القوات الأمنية.

وتعد زيارة المالكي للأنبار، الأولى له منذ تسلمه ولايته الثانية في العام 2010، كما جاءت في وقت تشهد فيه المحافظة، مركزها مدينة الرمادي،(110 كم غرب العاصمة بغداد)، عمليات عسكرية واسعة النطاق باسم (ثأر القائد محمد)، منذ (الـ21 من كانون الأول 2013 المنصرم)، تستخدم فيها مختلف الاسلحة بما فيها الأميركية والروسية التي بدأ العراق باستيرادها ضد التنظيمات المسلحة، وتوتراً شديداً على خلفية اعتقال القوات الأمنية النائب عن قائمة متحدون، أحمد العلواني، ومقتل شقيقه، فضلاً عن مقتل ابن شقيق رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، حميد الهايس، ونجل محمد الهايس، زعيم تنظيم أبناء العراق، في (الـ28 من كانون الأول 2013 المنصرم).

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *