الرئيسية > ثقف نفسك > أمور يجب أن تعرفها عن قناة السويس

أمور يجب أن تعرفها عن قناة السويس

قناة-السويس

قناة السويس هي ممر مائي صناعي بطول 193 كم بين بورسعيد على البحر الأبيض المتوسط والسويس على البحر الأحمر. وتقسم القناة إلى قسمين، شمال وجنوب البحيرات المرّة. تسمح القناة بعبور السفن القادمة من دول المتوسط وأوروبا وأمريكا الوصول إلى آسيا دون سلوك الطريق الطويل – طريق رأس الرجاء الصالح. استغرق بناء قناة السويس 10 سنوات (1859 – 1869)، وبلغت ايرادات قناة السويس في عام 2010 نحو 4.8 مليار دولار أمريكي. أكبر رسوم دفعتها سفينة للمرور في قناة السويس كانت 2 مليون و28 ألف دولار، ودفعتها سفينة إيطالية حمولتها 59 ألف طن.

لاكن من حفرها؟ لذلك هذه عشرة أمور يجب أن تعرفها عن قناة السويس.

1- نبدأ بجلد أنفسنا، لنعرف بأن العرب كتبوا 2400 كلمة تقريباً عن قناة السويس باللغة العربية التي هي بالأصل من أهم الأدوات الاستراتيجية التي تملكها أمتنا، في حين تم كتابة 6500 كلمة عنها بالانجليزية، والحديث طبعاً عن ويكبيديا العربية.

2- قناة السويس ممر مائي صناعي طوله 193.3 كيلو متراً وعمقها 24 متراً وعرضها 205 متراً، علماً أن طولها عند الانشاء كان 164 كيلو متراً وعمقها 8 أمتار فقط، لكن أعمال التطوير جعلتها لهذا الطول، واستغرق بناء القناة ما يقارب 10 سنوات وتم افتتاحها عام 1869.

3- قيمة القناة الاستراتيجية تأتي من كونها تربط البحر الأبيض المتوسط وقناة السويس، هذا الربط الاستراتيجي جعلها تصنف كأهم ممر مائي في العالم حيث تسيطر على ما يقارب 40% من حركة الملاحة البحرية في العالم.

4- أولى أفكار قناة السويس كانت عام 1310 قبل الميلاد، نعم 1310 قبل الميلاد … حيث أمر أحد ملوك مصر القديمة بربط النيل بالبحر الأحمر، ثم أعاد إحياء الفكرة أحد ملوك الفراعنة، بعد ذلك كان هناك عدة مشاريع لقنوات تربط النيل بالبحر الأحمر.

5- من المؤلم جداً أن نعرف بأن أسس قناة السويس “قنوات مصر القديمة” تم ردمها من قبل أبو جعفر المنصور أحد زعماء العباسيين، وذلك لقمع التمرد الذي كان في مكة والمدينة المنورة ضد حكمه والذي رأى أن أهل مصر يدعمونهم.

6- فكرة قناة السويس الحديثة لم تكن لخدمة المصريين أو الدولة العثمانية السائدة آنذاك، بل كان لخدمة الفرنسيين في صراعهم مع الإنجليز، حيث أن المذكورين أخراً اكتشفوا طريق الرجاء الصالح وجعلوها حكراً لهم، مما كان يوجب على الفرنسيين طريقاً جديدة ليربطوا بين أوروبا والعالم.

7- حاول نابليون بناء القناة لكن معلومة خاطئة من إحدى المهندسين جعلته يعتقد باستحالتها، وفي هذا درس مهم بأن الرأي يجب أن يكون من أكثر من جهة مهما كانت الجهة موثوقة.

8 – الرجل الذي أعطى فرنسا اذنا بحفر القناة وحق امتياز 99 عاماً هو محمد سعيد باشا وليس الخديوي اسماعيل، الأخير هو من انتهى العمل بالقناة في عهده، ومن حصل عليه هو فرديناند دي لسبس دبلوماسي فرنسي ذكي للغاية، وهو الذي اشتهر لأن جمال عبد الناصر في عام 1956 ومع تأميم القناة كانت الخطة أن يبدأ الأمن اجراءاته عند ذكر اسم هذا الشخص.

9- تأميم القناة كانت نتيجة رفض صندوق النقد الدولي تمويل بناء السد العالي، ونتيجة هذا التأميم كان العدوان الثلاثي على مصر الذي شاركت به بريطانيا وفرنسا واسرائيل والذي توقف بسبب تهديد الاتحاد السوفييتي باستعمال السلاح النووية من ناحية، وصمود شعب مصر في السويس بطريقة بطولية.

10- لا يوجد احصائيات دقيقة عن عدد الوفيات من العمال المصريين ممن رووا بدمائهم هذا المشروع الاستراتيجي، حيث ضربهم الكوليرا والجدري عدة مرات ويقال أن غالبية من كان يذهب لا يعود، بعض الاحصائيات العربية غير الموثقة تتحدث عن 120 الف وفاة نتيجة هذا العمل الشاق في ظروف غير صحية ولا آمنة، علماً أن عدد من عملوا منذ البداية إلى النهاية هو مليون ونصف.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *