الرئيسية > اخبار العراق > أمانة بغداد تعلن جاهزيتها لموسم الأمطار ومباشرتها برفع التجاوزات وفتح شارع الرشيد

أمانة بغداد تعلن جاهزيتها لموسم الأمطار ومباشرتها برفع التجاوزات وفتح شارع الرشيد

امانة بغداد - 1

أعلنت امانة بغداد اليوم جاهزيتها لاستقبال موسم الأمطار، وفي حين بينت أنها باشرت بالتعاون مع قيادة عمليات بغداد، إزالة التجاوزات على أملاك الدولة التي تعيق عملها، أكدت عزمها على فتح شارع الرشيد أمام حركة السير خلال المدة المقبلة.

وقال أمين بغداد وكالة، عبد الحسين المرشدي، خلال الاحتفالية التي أقامتها امانة بغداد، بمناسبة (يوم بغداد) على حدائق منتزه الزوراء، وحضرتها (المدى برس)، إن “الأمانة أعدت خطة لاستقبال موسم الأمطار وضمان تصريف مياهها وعدم تجمعها في منطقة معينة”، مشيراً إلى أن “الخطة شملت مناطق الشعب ومدينة الصدر والغدير وبغداد الجديدة والأعظمية والكرادة في جانب الرصافة”، مؤكداً أن “محطات المجاري في تلك المناطق أصبحت جاهزة تماماً”.

وأضاف المرشدي، أن “شركة ألمانية باشرت بالعمل وأسهمت في حل بعض الاختناقات التي واجهت الأمانة في المدة السابقة”، لافتاً إلى أن هناك “مشاريع متوقفة بسبب وجود المتجاوزين وما يمثلونه من حالة غير حضارية ينبغي تعاون الجهات المعنية كافة لرفعها لخطورتها على العاصمة”.

وذكر أمين بغداد وكالة، أن “المتجاوزين لا يسمحون للعاملين في البلدية باتمام عملهم بل ويعتدون عليهم”، وتابع أن “قيادة عمليات بغداد بدأت بإزالة التجاوزات بالتعاون مع دوائر الأمانة”.

وتعهد المرشدي، بـ”رفع التجاوزات من شارع الرشيد تهيداً لفتحه أمام حركة السير خلال المدة المقبلة”، مستطرداً أن “أمانة بغداد بدأت بتأهيل ساحة النداء القديمة”.

وكان وزير الاعمار والإسكان، محمد صاحب الدراجي، قال مؤتمر صحافي عقده، في الـ31 من تشرين الأول 2013 المنصرم)، وحضرته (المدى برس)، إن في بغداد 126 منطقة عشوائية، داعياً إلى مراجعة كل واحدة منها بحيثياتها باعتبارها “واقع” حال يتطلب تأمين خدمات وإعادة ترتيب التصميم الأساس كما هو حاصل في الكثير من البلدان الأخرى.

وكانت وزارة البلديات والأشغال العامة، أكدت في الـ(27 تشرين الأول 2013)، أن الفيضانات ستعم العراق في هذا الشتاء أيضا، وأقرت أن مشكلة الفيضانات لا يمكن حلها في الوقت الحاضر، وفيما أشارت إلى أن المشاريع الاستراتيجية التي تنفذها تحتاج إلى سنتين أو أكثر قبل أن تدخل الخدمة، أشارت إلى توجيه مدراء البلديات لتنفيذ مشاريع آنية لحصر وتصريف المياه من المناطق التي تضررت خلال الشتاء الماضي.

يذكر أن المحافظات العراقية ومنها بغداد، غالباً ما تعلن عن معاقبة أو أعفاء شركات محلية متخصصة في المجال الخدمي بسبب (التلكؤ) في العمل أو حالات الفساد الإداري والمالي، كان آخرها إعلان إدارة محافظة واسط،(مركزها الكوت 180 كم جنوب العاصمة بغداد)، في (السابع من كانون الثاني 2013)، عن إدراج 37 شركة محلية في المجالات الخدمية في القائمة السوداء خلال العام الماضي، ومنعها من تنفيذ المشاريع الجديدة بالمحافظة والمدرجة ضمن خطة عام 2013 بسبب التلكؤ في العمل، كونها لم تلتزم بالمواصفات الفنية للمشاريع المحالة عليها رغم ما أعطي لها من وقت إضافي يكفي للإنجاز.

وقد شهدت العاصمة العراقية بغداد ،أمس الجمعة،(ال,ل من تشرين الثاني 2013 الحالي)، سقوط أمطار متوسطة هي الأولى في موسم الشتاء الحالي.

وأظهرت موجة الأمطار التي هطلت على بغداد والمحافظات، في (الـ25 من كانون الأول 2012 المنصرم)، حجم “العيوب” في شبكات المجاري وصعوبة تصريف مياه الأمطار التي شكلت فيضانات كبيرة، لم تنفع معها الحلول “الترقيعية” التي لجأت إليها الدوائر المعنية.

يذكر أن العاصمة بغداد والمحافظات العراقية تعاني منذ سنوات من مشاكل “كبيرة ومزمنة” في مجال الخدمات، ومن أكثرها تكراراً الكهرباء، ومياه الشرب، والصرف، وشبكات الطرق وغيرها.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *