الرئيسية > اخبار مختارة > أكثر من 100 قتيل بينهم 55 طفلا في الحولة السورية

أكثر من 100 قتيل بينهم 55 طفلا في الحولة السورية

اكد الجنرال روبرت مود، رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سورية يوم السبت 26 مايو/ايار مقتل اكثر من 90 شخصا خلال الساعات الـ 24 الاخيرة في منطقة الحولة بمحافظة حمص.

وقال مود ان المراقبين الدوليين زاروا الحولة واكتشفوا فيها جثث 92 مدنيا ، من بينهم اكثر من 30 طفلا، معلنا ان ‘من قام بهذا يجب ان يعاقب على فعلته’. ودعا مجددا ‘جميع الاطراف الى وقف العنف بكافة اشكاله’، مشيرا الى ان فريق المراقبين ‘اكد استخدام الدبابات’، دون ان يوضح ان كانت هي سبب المجزرة ام لا.
وحذر الجنرال النرويجي من ان مثل هذه الافعال قد تؤدي الى اشعال حرب اهلية في سورية ، وقال ان ‘استخدام العنف لاهداف خاصة قد يؤثر على الاستقرار الهش بكل الاحوال ويدخل البلاد في حرب اهلية.. ويجب ان يتوقف قتل الاطفال والمدنيين ‘.
وكان وفد من المراقبين الدوليين قد وصل السبت الى منطقة الحولة للتحقيق في المجزرة التي تبادلت السلطات والمعارضة الاتهامات بارتكابها.
واعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان له ‘ لقد وصل فريق من مراقبي الأمم المتحدة إلى بلدة تلدو في الحولة لتدوين الجرائم التي ارتكبت خلال الساعات الـ24 الفائتة من خرق لوقف اطلاق النار والمجزرة التي لم يسلم منها الأطفال’.
وكان المرصد، الذي يتخذ من لندن مقرا له، قد قال في وقت سابق أن ‘عدد الشهداء الذين سقطوا في مجزرة الحولة ارتفع إلى أكثر من 90 مواطنا، بينهم 25 طفلا’.
بينما ذكرت وكالة ‘سانا’ من جهتها أن ‘مجموعات إرهابية مسلحة’ هاجمت الجمعة قوات حفظ النظام والمدنيين في بلدة تلدو في ريف حمص مما استدعى تدخل الجهات المختصة التي اشتبكت مع المجموعات الإرهابية، مشيرة الى ان ‘الاشتباك اسفر عن مقتل وإصابة عدد من الارهابيين واستشهاد وإصابة عدد من عناصر الجهات المختصة، إضافة إلى حرق عدد من السيارات التي كانوا يستخدمونها في الاعتداء’.
بدورها نفت قناة ‘الاخبارية’ السورية ما تحدثت عنه المعارضة من ارتكاب النظام مجزرة في الحولة، ناقلة عن مصادر امنية قولها ان ‘الخبر عار عن الصحة وأن المجموعات الإرهابية احرقت المشفى الوطني بالكامل’، الامر الذي نقلته ‘سانا’ ايضا متحدثة عن ‘اقدام ارهابيين على حرق منازل في حمص وارتكاب مجزرة بحق اسرتين’.
‘الجيش الحر’ يطالب بتوجيه ضربات جوية دون موافقة مجلس الامن
هذا ودعا المجلس العسكري الأعلى لما يسمى بـ ‘الجيش السوري الحر’ يوم السبت الى ‘توجيه ضربات عسكرية منظمة ضد رموز النظام السوري’ ، ووجه رئيس هذا المجلس، العميد الركن المنشق مصطفى أحمد الشيخ في بيان ‘ دعوة لكافة مقاتلينا من عسكريين وثوار الى توجيه ضربات عسكرية منظمة ومدروسة ضد رموز النظام كافة من دون استثناء’.
وطالب الشيخ، كما نقلت عنه بعض الوكالات، الدول الغربية بتوجيه ضربة عسكرية ضد سورية دون الحصول على موافقة مجلس الامن الدولي ، معلنا ان على ‘دول أصدقاء سورية وبشكل عاجل تشكيل حلف عسكري خارج مجلس الأمن لتوجيه ضربات جوية نوعية’.
ودعا السوريين ‘وخصوصا في دمشق وحلب الى التظاهر على مدار الساعة وعلى امتداد ساحة الوطن من دون توقف’.
من جانبه دعا ‘المجلس الوطني السوري’ المعارض السبت مجلس الامن الدولي الى ‘عقد اجتماع فوري لبحث الوضع الناجم عن المجزرة (في الحولة) في ظل وجود المراقبين الدوليين’.
بروفسور روسي: لا بد من ايجاد حلول مبدئية والا سنشهد محاولات اسقاط الاسد عسكريا
هذا واعتبر البروفسور في جامعة الصداقة بين الشعوب بموسكو يوري بوشتا في حديث لقناة ‘روسيا اليوم’ ان تصاعد العنف في سورية يدل على عدم تنفيذ خطة المبعوث الدولي كوفي عنان بالكامل، مشيرا الى ان عمليات تزويد المعارضة السورية بالاسلحة والمال مستمرة.
وقال بوشتا ان ‘عدد المراقبين بالنسبة لدولة مثل سورية لا بأس به وهو مرشح للزيادة، ولكن لا بد من ايجاد حلول مبدئية من اجل تنفيذ خطة عنان والا فسنشهد محاولات اسقاط نظام الاسد عبر تدخل عسكري’.

محلل سياسي: الجيش الحر لم يلتزم للحظة بخطة عنان
فيما قال المحلل السياسي السوري حيان سليمان في حديث لقناة ‘روسيا اليوم’ من دمشق ان ‘التصعيد في الايام الماضية من قبل العصابات المسلحة يأتي استباقا لزيارة كوفي عنان الى سورية’.
واشار سليمان الى ان سكان تلدو (القريبة من الحولة) اعترفوا بوجود افارقة وليبيين وتوانسة ومرتزقين في المنطقة’، مؤكدا ان ‘الجيش الحر لم يلتزم ولا للحظة بخطة عنان’.
حيان سليمان
من جانبه اعرب محي الدين قصار رئيس الجمعية السورية الامريكية في حديث لقناة ‘روسيا اليوم’ من مدينة شيكاغو بولاية ايلينويس الامريكية عن اعتقاده بان ‘مجزرة الحولة تأتي في اطار التطهير الطائفي والعرقي الذي يرتكبه النظام منذ فترة بحق الشعب السوري’.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *