الرئيسية > شكو ماكو > أشهر شواذ إيطاليا يضع حداً نهائياً لجنسه في المغرب!

أشهر شواذ إيطاليا يضع حداً نهائياً لجنسه في المغرب!

خضع النائب البرلماني السابق والنجم التلفزيوني “فلاديميرو غوادانيو” المعروف بالاسم الفني “فلاديمير لوكسوريا” لعملية تحويل جنسي بمدينة الدار البيضاء. وذكرت صحيفة “إلتيمبو” أن أشهر الشواذ الجنسيين بإيطاليا “فلاديمير لوكسوريا” قد وضع حداً نهائيًا لجنسه الذكوري في سرية تامة بعيدًا عن أعين وسائل الإعلام ولم يكتشف الأمر إلا أحد أصدقائه الشواذ الذي عثر على تذكرة سفره على متن الخطوط الجوية الملكية المغربية نحو الدار البيضاء، وكذلك على بعض الأدوية المستعملة عادة بعد هذا النوع من العمليات.

وبمجرد تأكيد خبر سفر “لوكسوريا” إلى مدينة الدار البيضاء سارعت معظم وسائل الإعلام الإيطالية إلى تأكيد خبر التحويل جنسياً للنائب البرلماني السابق ونجم برنامج “جزيرة المشاهير” في نسخته الإيطالية لسنة 2009 الذي يحظى بشعبية واسعة بأوروبا. وقالت صحيفة “إلكورييري دي لا سيرا” أن تذكرة السفر إلى الدار البيضاء للشواذ جنسيًا لا يمكن أن تعني إلا شيئًا واحدًا وهو الرغبة في التحويل الجنسي”.وتقترن مدينة الدار البيضاء عند الإيطاليين خاصة والأوروبيين عامة بعمليات التحويل الجنسي بل عادة ما يتم الربط بين السفر إلى الدار البيضاء والرغبة في التحويل الجنسي فتاريخيًا تعتبر الدار البيضاء المدينة الأولى في العالم التي أجريت فيها هذه العمليات وذلك بفضل الفرنسي “جورج بورو” الذي كان يدير مصحة خاصة بالدار البيضاء تخصصت في القيام بعمليات التحويل الجنسي ابتداءً من منتصف القرن الماضي.واختار النائب الإيطالي القيام بهذه العملية بالدار البيضاء لأنه ليس هناك أي إجراء قانوني يقوم به وكل ما في الأمر مبلغ مالي، التي تشير بعض الجمعيات المتخصصة في الشواذ أنه يتراوح بين 10 ألاف و 15 ألاف أورو، في حين القيام بنفس العملية في إيطاليا قد لا يكلفه فلساً واحًدا، ولكن عليه إتباع مسطرة قانونية تتطلب في أحسن الأحوال أربعة سنوات للحصول على حكم المحكمة بعد أن يدلي بالعشرات من الشواهد الطبية ورأي المحللين النفسانيين، فالرغبة في تغيير الجنس بالدول الأوروبية مقيدة.

شاهد أيضاً

شاب يطلب من فتاة إرسال صورها العارية له .. ردها عليه كان مذهلاً!

قام شاب بمواصلة إزعاجه لفتاة أثناء محادثة نصية بينهما وألح عليها لتُرسل له صورها العارية، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *