الرئيسية > ثقف نفسك > أسباب قد تكون لاتعلمها تجعل قلة النوم مدمرة لحياتك

أسباب قد تكون لاتعلمها تجعل قلة النوم مدمرة لحياتك

النوم
تشير معظم الدراسات والأبحاث إلى أن الإنسان البالغ يحتاج إلى النوم 8 ساعات يومياً تساعد على استعادة النشاط بعد يوم عمل طويل، وإعطاء الفرصة لمختلف أجهزة الجسم لإصلاح أي خلل بالإضافة إلى إعادة تنظيم نشاط الدماغ والفعاليات الحيوية الأخرى.

ولا يقتصر الضرر الناتج عن الحرمان من النوم على التعب والإرهاق، بل يتعدى ذلك إلى احتمال الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة والقاتلة في بعض الأحيان.

وفي محاولة لإبراز أهمية الحصول على القدر الكافي من النوم بشكل يومي، أورد موقع “لايف هاك” مجموعة من الأسباب التي تجعل قلة النوم مدمرة لحياة الإنسان.

1- الإصابة بالأمراض
أثبتت الدراسات والأبحاث أن قلة النوم يمكن أن تؤدي إلى العديد من الأمراض الخطيرة، ومن بينها أمراض القلب والذبحات الصدرية، وارتفاع ضغط الدم والسكتات الدماغية والسكري.

2- – ازدياد معدلات القلق والإحباط
تزيد قلة النوم من ردود فعل الدماغ اللإرادية المصاحبة لحالات التوتر والقلق، ويسبب ذلك تزايد حدة هذه الحالات لتتحول إلى مرض عصبي مزمن مع الوقت.

3- زيادة الوزن
يمكن أن تؤدي قلة النوم إلى الجوع وازدياد الشهية، وأظهرت دراسة أجريت عام 2004 أن الأشخاص الذين حصلوا على 6 ساعات من النوم أثناء الليل كانوا أكثر ميلاً للبدانة بنسبة 30% من الأشخاص الذين حصلوا على 8 إلى 9 ساعات نوم بشكل يومي.

4- شيخوخة البشرة
غالباً ما تظهر الانتفاخات والهالات السوداء حول العينين عند الأشخاص الذين يعانون من قلة النوم، بالإضافة إلى ازدياد خطوط التجاعيد في البشرة، ويعود ذلك إلى ازدياد انتاج هرمون الكورتيزول الذي يسبب انهيار مادة الكولاجين في الجلد.

5- ضعف الإنتاجية
تؤدي قلة النوم إلى ضعف التركيز والنشاط، ويترافق ذلك مع ضعف الإنتاجية في العمل سواء كان ذلك من حيث الكم أو النوع، بالإضافة إلى ارتكاب العديد من الأخطاء التي تؤثر على مستقبل الموظف المهني.

6- حوادث المرور
تؤكد العديد من الإحصائيات أن نوم السائقين وراء عجلة القيادة هو من أهم أسباب الحوادث التي تحصل على الطرقات وخاصة خلال الليل، لذلك ينصح دوماً بأخذ قسط من الراحة وإيقاف السيارة على جانب الطريق عند الشعور بالنعاس.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *