الرئيسية > ثقف نفسك > أسباب الشعور بالتعب عند الذهاب إلى العمل في بداية الأسبوع

أسباب الشعور بالتعب عند الذهاب إلى العمل في بداية الأسبوع

بداية الأسبوع

هل تعلم أن السهر الزائد ولو لساعة أو اثنتين خلال عطلة نهاية الأسبوع يؤثر على ساعتك البيولوجية، وعلى الحالة المزاجية، وأنه أحد أهم الأسباب وراء شعورك بالتعب عند الذهاب إلى العمل في بداية الأسبوع ؟

 بحسب فريدمان هاريس خبير النوم ومدير الطب السلوكي في مركز مونتيفيوري بنيويورك: “أصبحت هناك حالة يتزايد انتشارها تشبه تعب السفر بسبب اختلاف التوقيت، تحدث في بداية كل أسبوع، لا يتم تشخيصها ضمن اضطرابات النوم التي تعتبر حالة مرضية سريرية، لكنها اتجاه متزايد نتيجة عدم انتظام مواعيد النوم والاستيقاظ خلال العطلة”.

نتيجة السهر للساعات الأولى من الصباح خلال عطلة نهاية الأسبوع تتأثر الساعة البيولوجية مثلما يحدث عند السفر بين مدينتين مختلفتين في فروق التوقيت، والانتقال إلى منطقة زمنية مختلفة.

هناك نصائح يوصي بها خبير النوم فريدمان هاريس، نشرها موقع “يو بيوتي”، من أجل تقليل آثار السهر خلال عطلة نهاية الأسبوع، وعدم الشعور بالتعب عند الذهاب إلى العمل في صباح أول أيام الأسبوع، هي:

* الحصول على القدر الكافي كل ليلة من أيام الأسبوع، حيث يقلل ذلك من آثار نقص النوم الذي يحدث خلال العطلة.

* الحصول على غفوة خلال اليوم الأخير من عطلة نهاية الأسبوع، بحيث تكون الغفوة قبل الساعة الثانية ظهراً، ولا تزيد عن 20 دقيقة، سيقلل ذلك من شعور التعب في اليوم التالي.

* النشاط البدني والحركة من أفضل وسائل ضبط الساعة البيولوجية. اجبر نفسك على المشي لفترة من الوقت بعد الاستيقاظ صباح عطلة نهاية الأسبوع، أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية.

* تجنب السهر المتتالي في العطلة. إذا كنت تحصل على يومين عطلة نهاية الأسبوع تجنب السهر في الليلتين حتى لا تضطرب الساعة البيولوجية، يكفي السهر في ليلة واحدة منهما.

* التعرض للشمس. من أفضل وسائل ضبط الساعة البيولوجية لتعرض لقدر وفير من ضوء الشمس في الصباح بعد الاستيقاظ، لأنه يقلل من مستويات هرمون الميلاتونين وبالتالي الشعور بالنعاس.

* نجنب مشروبات الكافيين بعد الساعة الثانية ظهراً في اليوم الأخير من عطلة نهاية الأسبوع.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *