الرئيسية > اخبار الفن > أحمد راتب يصور أدواره في 3 مسلسلات رمضانية دفعة واحدة

أحمد راتب يصور أدواره في 3 مسلسلات رمضانية دفعة واحدة

أحمد راتب

يعيش الفنان المصري أحمد راتب حالة متوهجة من النشاط الفني، حيث ينشغل حالياً بتصوير أدواره في ثلاثة مسلسلات دفعة واحدة لرمضان القادم، أولها مع صديق دربه الفنان عادل إمام في “أستاذ ورئيس قسم”، إضافةً إلى مشاركته في بطولة “ذهاب وعودة” الذي يعود به الفنان أحمد السقا إلى الدراما الرمضانية، فضلاً عن تعاقده مؤخراً على بطولة مسلسل “الكابوس” مع الفنانة غادة عبدالرازق.

وحول تفاصيل نشاطه الفني، تحدث أحمد راتب لـ شكو مكو وفيما يلي نص الحوار:

في البداية حدثنا عن مشاركتك في الموسم الرمضاني القادم؟
سأشارك في ثلاثة أعمال هم “أستاذ ورئيس قسم” أمام الزعيم عادل إمام، ومسلسل “ذهاب وعودة” مع أحمد السقا والأخير هو “الكابوس” مع الفنانة غادة عبد الرازق، والحقيقة أنني سعيد جداً بهذه الأدوار، فكل دور أقدم فيه شخصية مختلفة تماماً.

كونك ستقدم ثلاثة وجوه مختلفة في رمضان القادم، أي من هذه الأدوار يمثل لك نوعاً من التحدي؟
لا أحسب الأمر هكذا، فكل دور أجسده يمثل لي تحدياً كبيراً أمام نفسي، فدائماً أسعى أن أقدم أفضل ما لدي، محاولاً ألا أكرر نفسي بشكل أو بآخر، وأكاد أقول إن كل دور قدمته وسأقدمه يمثل لي نفس التحدي.

وماذا عن طبيعة الأدوار التي تقدمها في الأعمال الثلاثة؟
اسمحي لي، لا أريد أن أكشف عن الأدوار التي سأجسدها كي لا أحرق تفاصيل العمل وكي أشوق الجمهور لمتابعة الأعمال الثلاثة.

على مدار سنوات طويلة شكلت والزعيم عادل إمام ثنائياً متميزاً، فماذا تمثل لك العودة معه مجدداً؟
كما أشرتِ إنها سنوات طويلة، فأنا وعادل بيننا عشرة عمر طويلة، فقبل أن نكون زملاء عمل فنحن أصدقاء أيضاً، وبالطبع سعيد جداً بالعودة للعمل معه من جديد، لأني أشعر دائماً بكيمياء خاصة بيننا تظهر على الشاشة.

ومتى سنراك مجدداً في السينما؟
بالفعل أحضر حالياً فيلم جديد اسمه “نوارة” مع الفنانة منة شلبي والفنان محمود حميدة، والفيلم من تأليف وإخراج هالة خليل.

وما رأيك في حال السينما المصرية؟
أرى أن وضع السينما تحسن كثيراً خلال الفترة الماضية، بعد أن عانت من تدهور واضح وتدني في مستوى وجودة الأفلام المقدمة خلال السنوات الأخيرة، ما دفع كثيراً من صناع السينما إلى العزوف عنها، وتسبب ذلك في تراجع دورها بشكل واضح بسبب تدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية، ولكن بالطبع مع تحسن الوضع الأمني والسياسي انعكس الأمر بشكل واضح على حال السينما المصرية، حيث ظهر ذلك من خلال عدد من الأفلام التي قدمت الفترة الماضية ونجحت بشكل كبير في إعادة التوازن إلى السينما المصرية من جديد.

هل تمثل عودة النجوم الكبار إضافة جديدة إلى السينما المصرية مؤخراً؟
بالطبع، فالسينما يجب ألا تخلو من كل الفئات العمرية، وغياب هؤلاء النجوم مثل نور الشريف ومحمود حميدة وميرفت أمين وغيرهم، كان له تأثير سلبي طوال الفترات الماضية وبعودتهم عاد التوازن إلى السينما المصرية من جديد، لأن صناعة السينما لابد وأن تقوم على كل الأجيال.

شاهد أيضاً

أفضل 4 أفلام أجنبية في النصف الأول من عام 2017

الأفلام أصبحت من أهم وسائل الترفية، وهناك بالفعل العديد والعديد من الأفلام الأجنبية التي تصدر …